13:00 GMT28 مارس/ آذار 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 71
    تابعنا عبر

    أعلن وزير الآثار المصري ممدوح الدماطي، الخميس، عن اكتشاف أول حالة محتملة للإصابة بمرض الإسقربوط ،أو نقص فيتامين (ج) في مصر القديمة، حيث تمكن مشروع أسوان كوم أمبو الأثري (AKAP) من التوصل لهذا الاكتشاف في مستوطنة نجع قرميلة بمدينة أسوان، جنوب مصر، التي يرجع تاريخها إلى عصر "ما قبل الأسرات"، نحو (3800-3600) ق.م.

    وأضاف الدماطي، "إن عالما الآثار الحيوية، الدكتور ميندي بيتر من جامعة سانت لورانس، وروبرت ستارك من جامعة ماك ماستر، لاحظا تغيرات في شكل عظام لهيكل طفل لم يتعد عامه الأول، بما يوحي بإصابته بمرض الإسقربوط".

    ولا يعرف السبب الرئيسي لهذه الإصابة، إلا أن هناك بعض العوامل التي تؤدي إلى ظهوره، ومن ضمنها النظام الغذائي المتبع والسلوك الثقافي، ربما تكون ساهمت في حدوث هذه الحالة.

    وتكمن أهمية هذا البحث الجديد في إشارته إلى مدى قدم هذا المرض، ومدى الترابط بين العادات الثقافية وعلم الأحياء والبيئة في مصر في عصر "ما قبل الأسرات".

    انظر أيضا:

    زاهي حواس: "داعش" تحاول محو ذاكرة الشعوب العربية
    الكلمات الدلالية:
    أقدم مرض منذ عصر الفراعنة, وزارة الأثار المصرية, ممدوح الدماطي, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook