01:14 24 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    فتيات سعوديات

    وحشية المجتمع السعودي

    © AP Photo/
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 337084

    يبدو أن المجتمع السعودي يعاني من الكثير من المشاكل التي تعكس حجم ما وصل إليه المجتمع من وعي سواء بالسلب أو بالإيجابي.

    وأشارت صحيفة عكاظ السعودية  في عددها الصادر في 11 مايو /آيار الجاري أن أخبار ومشاهد الشجار والضرب والطعن بالسكاكين والسواطير وحتى إطلاق النار المتكررة في المجتمع السعودي، والجرأة على الشروع في القتل باتت لأسباب تافهة لا يردعها وازع ديني أو اجتماعي.

    واعتبرت الصحيفة أن المجتمع بات متوحشاً، وأنه في المجتمعات التي يتوحش بعض أفرادها ويتحولون إلى قنابل متفجرة وأدوات مؤذية للآخرين يكون حزم القانون الرادع الوحيد الذي يكبح جماح العنف والفوضى ويحمي المجتمع من التحول إلى غابة يأكل فيها القوي الضعيف.

    وتابعت "رغم أن القانون عندنا لا يتسامح مع مثل هذه الأحداث، وينال مرتكبو جرائم الاعتداء بالضرب أو القتل غالبا جزاءهم، إلا أن بروز هذه الظاهرة في مجتمع تحكمه عادات وتقاليد وأعراف دينية واجتماعية متجذرة يدعو للتوقف والتأمل!".

    وأضافت "فليس من الطبيعي أن يطلق أحدهم النار على شخص أو يطعنه بسكين أو يهوي على رأسه بساطور مهما كان سبب الخلاف كبيرا في دولة يحكمها القانون، فكيف عندما تكون الأسباب تافهة في مجتمع تحكمه أيضا أعراف دينية واجتماعية حميدة، وتؤدي النتيجة بالجاني إلى خسارة حياته في ساحة القصاص أو فقدان حريته خلف قضبان السجن؟!".

    وترى الصحيفة السعودية أن "ظاهرة "التوحش" التي يفترض أن تنحسر مع ارتفاع مستوى وعي المجتمع بفضل ازدهار التعليم وتطور وسائل الإعلام الجديد وانفتاح التواصل الاجتماعي، نجدها للأسف على العكس تتزايد بشكل يستعصي علي فهمه أو تفسيره، فهل من إجابات عند أهل الاختصاص قبل أن يجد المرء نفسه يوما في طريق رصاصة طائشة أو سكين عابرة أو ساطور منفلت!".

     

    انظر أيضا:

    إلى أين وصلت المرأة في السعودية؟
    جدل حول "هل المرأة إنسان؟" في السعودية
    الكلمات الدلالية:
    توحش المجتمع السعودي, أخبار السعودية, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik