12:34 GMT28 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أكدت الدكتورة هديل الأسمر، رئيسة الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان، وجود أكثر من 250 ألف طفل سوري على مستوى العالم يعملون وهم دون السن القانونية.

    وأشارت الأسمر في تصريح لـ"سبوتنيك" إلى أن عمل الأطفال أصبح مرتفعا داخل البلاد وفي دول اللجوء مبينة إلى أن تقارير المنظمات تؤكد أن العمالة داخل المناطق التي دخلها "الإرهاب" مرتفعة ولا سيما فيما يتعلق بتجنيد الأطفال، فالهيئة تمتلك تقارير معدة من قبل المنظمات تؤكد أن العمالة داخل المناطق التي دخلها الإرهاب مرتفعة ولا سيما فيما يتعلق بتجنيد الأطفال.

    وأوضحت الأسمر أن معظم الأطفال الذين يعملون في دول اللجوء تحت السن المسموحة، على حين معظمهم داخل البلاد فوق السن المسموحة معلنة عن خطة وطنية وضعت بالتعاون مع الهيئة لمكافحة عمالة الأطفال.

    وأشارت الأسمر إلى ارتفاع نسبة عمالة الأطفال إلى ما يزيد عن 55 % خلال الخمس سنوات من الحرب.

    لافتة إلى أن معظم الأسر السورية اللاجئة إلى دول الجوار كالأردن ولبنان وتركيا يعتمدون في معيشتهم على تشغيل أطفالهم الصغار وذلك نتيجة ارتفاع المعيشة وعدم توفر العنصر المادي للاستمرار في الحياة  فبعض المخيمات مثل الزعتري وصلت فيه عمالة الأطفال بمختلف المهن إلى 90 بالمئة وهذا يعني أنه لا أسرة في المخيم إلا وتعتمد على أحد أطفالها في مصدر عيشها.

    عمالة الأطفال
    © Sputnik
    عمالة الأطفال

    وبحسب تقرير صادر عن منظمتي اليونيسيف وإنقاذ الطفولة، فإن أطفالاً سوريين بعمر ست سنوات في لبنان يضطرون للعمل من أجل مساعدة عائلاتهم اللاجئة هناك، وفي الأردن حيث يوجد أكثر من 440 ألف لاجئ سوري منذ خمس سنوات، تركوا بلادهم هرباً من الحرب التي تمزق سوريا، فإن في نصف العائلات التي شملتها الدراسة، يُعد الطفل معيلا مهما وفي بعض الحالات المعيل الوحيد لها.

    وفقاً للتقرير فإن الأطفال يتم تجنيدهم كجنود، ويتعرضون للاستغلال الجنسي، ويعملون بالحقول الزراعية في لبنان، أما في الأردن فإنهم يعملون في المتاجر والمطاعم. وفي تركيا تتنوع أعمالهم بين الخبز وتصنيع الأحذية، كما يعملون في مقالع تكسير الحجارة ومواقع البناء، ما يجعلهم عرضة لمخاطر كبيرة.

    وكشف التقرير أن ثلاثة من كل أربعة أطفال سوريين لاجئين إلى مخيم الزعتري في الأردن، يعانون من مشاكل صحية، إذ يعملون أحياناً الأسبوع بأكمله من أجل أن يتقاضوا ستة أو سبعة دولارات في اليوم.

    وأضاف التقرير أن الكثير من الأطفال بدأوا بالعمل لمساعدة عائلاتهم، وهم لم يبلغوا بعد ربيعهم الثاني عشر، فبعض أرباب العمل في لبنان وتركيا والأردن يفضلون الأطفال على الكبار لأنهم "أرخص" من الكبار، الذين لا يحصلون بسهولة على تصريح عمل في هذه البلدان التي لجأوا إليها.

    انظر أيضا:

    الأطفال مصدر عيش 50% من الأسر السورية بدول اللجوء
    الأطفال يرسمون فرحة العيد على ذوي ضحايا الحرب
    "داعش" يجند الأطفال في محافظة الرقة
    "داعش" يزج بمئات الأطفال في معركة الموصل
    الكلمات الدلالية:
    مجتمع, اخر اخبار سوريا, اليونيسيف, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook