18:10 18 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    المطربة أصالة

    سر اتهامات "الخيانة والفجور" ما بين أصالة وجورج وسوف

    © Photo / facebook/AssalaOfficial
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 00

    "أخاف على تاريخك"، بتلك الكلمات القصيرة ردت المطربة السورية "أصالة" على الهجوم الذي وجهه لها المطرب "جورج وسوف".

    وبدأت "الحرب الكلامية" المتبادلة بين النجمين بتصريحات لاذعة من قبل "جورج وسوف" في حوار لإحدى القنوات الفضائية العربية، والتي قال فيها عندما عرضوا له صورة المطربة السورية: "إنها صاحبة اسم على غير مسمى ولا يليق بها".

    ومضى بقوله "إنها فاجرة وحتى بالمغنى فاجرة، والدها رحمه الله كان فنانا من أفضل المطربين في سوريا، ولكنها تعتقد أن الله خلقها ولم يخلق غيرها، وهي الخسرانة".

    وتابع قائلا "خسرت كل الناس، وخسرت وطنها، وبيتها، وعندما كنت في زيارة لمصر طالبتني بان نسأل عنها، ورددت عليها بأننا لا نعرف أنها بمصر، ومن يشلح ثيابه يبرد".

    وأوضح عن سر هجومه عليها قائلا "هي فاجرة خانت بلدها، رغم أن حافظ الأسد هو من أرسلها لروسيا للعلاج من الشلل، بعدما كانت من ذوي الاحتياجات الخاصة".

    وكانت أصالة قد هاجمت الرئيس السوري بشار الأسد منذ اندلاع الحرب في سوريا، وطالبت برحيله عن الحكم، وهاجمها كثير من الفنانين السوريين من بينهم "رغدة"، واتهموها بالخيانة، خاصة وأن الرئيس السوري السابق "حافظ الأسد" تبنى موهبتها وساهم في علاجها من مرض شلل الأطفال حينما كانت صغيرة.

    واختتم قائلا "مثل هؤلاء الناس نكرة بالنسبة لي، مهما كانوا وكل شخص مثلها يدفع ثمن أعماله".

    أما المطربة أصالة فاكتفت بالرد على الهجوم العنيف من قبل جورج وسوف بتغريدة نشرتها على صفحتها الرسمية بموقع "تويتر"، قالت فيها: "لأنّني أخاف عليه وأحترم تاريخه ولا أقوى على جرحه فقط كان صديقاً لأغلى ما عندي(بابا) لن أردّ ومن كلّ قلبي أسامحه بل وأدعو له بالتوفيق".

    ورغم المطالب العديدة من متابعيها بالتصريح عن الشخص، الذي توجه له كلامها، إلا أنها رفضت التعليق، ولكن عددا كبيرا من المستخدمين توقع أنها تقصد جورج وسوف، وتباينت ردود الأفعال ما بين مؤيد ومهاجم للمطرب الشهير بلقب "أبو وديع".

    انظر أيضا:

    ماذا كان رد أصالة على شتيمة جورج وسوف لها
    الكلمات الدلالية:
    حافظ الأسد, جورج وسوف, أصالة, سوريا, حرب كلامية, هجوم, لقاء تليفزيوني, أصالة نصري, جورج وسوف, حافظ الأسد, لبنان, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik