17:24 17 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    كابيتال مول غزة

    أول مركز تجاري بمواصفات عالمية في غزة

    © Sputnik . Hisham Muhammed
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 62

    افتتح في قطاع غزة أول وأضخم مركز تجاري، وذلك رغم حالة الفقر والأزمات التي يمر بها القطاع، وأبرزها الحصار الإسرائيلي المستمر منذ عشرة أعوام.

    ويتكون المركز التجاري المتعارف عليه باسم "مول" من أربعة طوابق، ويقع في وسط حي الرمال أرقى أحياء مدينة غزة، ويضم عدداً من المحال التجارية والمطاعم.

    محمود هنية مدير المركز التجاري "كابيتال مول"، يقول إن الحصار الإسرائيلي على القطاع عطل تنفيذ المشروع لعدة أعوام، حيث استغرق تجهيزه أربع سنوات، نظراً للحصار المفروض على قطاع غزة، وعدم دخول الكميات اللازمة من الإسمنت والمعدات والأجهزة لإنجاز المركز في الوقت المحدد.

    كابيتال مول غزة
    © Sputnik . Hisham Muhammed
    كابيتال مول غزة

    ولفت هنية في حديثه لـ"سبوتنيك"، إلى أن مواد البناء والعديد من الأجهزة اللازمة للمركز التجاري مثل المصاعد، أخذت وقتاً كبيراً من أجل الحصول على تنسيقات خاصة لدخولها من المعابر، مؤكداً أن "تكلفة المشروع ارتفعت بشكل ملحوظ بسبب التأخير الذي واجهه، وتغيُّر الأسعار المستمر في ظل إغلاق المعابر مع قطاع غزة".

    يشار إلى أن إسرائيل فرضت حصاراً خانقاً على قطاع غزة منذ أكثر من عشر سنوات، منعت خلاله العديد من المعدات والمنتجات من دخول القطاع، مما أدى إلى تدهور كبير في الوضع الاقتصادي، إضافة إلى فرضها قيود مشددة على حركة وتنقل الغزيين.

    وعن تفاصيل "كابيتال مول"، أوضح هنية أن مساحة المركز التجاري أربعة آلاف متر، مقسمة على أربعة طوابق، خصص الطابق الأول فيها للتوكيلات العالمية، والثاني للشركات المحلية في قطاع غزة، والطابق الثالث يضم محلات الملابس والمطاعم والألعاب، فيما خُصص الطابق الأخير لصالات الطعام.

    ولم ينفي هنية أن بناء هذا "المول" في قطاع غزة يُعد مخاطرة اقتصادية كبيرة، نظراً للظروف التي يعاني منها القطاع، لكنه يؤكد أن "هناك إصرار كبير على أن تسخر رؤوس الأموال في قطاع غزة لخدمة السكان، وإنشاء المشاريع التي تطور القطاع".

    وأضاف، "هناك مجموعة من المهندسين وضعوا الخطة للمشروع، لكن أوضاع قطاع غزة قللت من الإيراد المتوقع، خاصة مع الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي، حيث يستهلك المولد الكهربائي لإضاءة المول وتشغيل الأجهزة قرابة 50 دولار في كل ساعة انقطاع".

    وتابع، "كنا نطمح أن يحقق المشروع النجاح الكامل والقدرة على استرداد المبالغ التي دُفعت لإنشائه خلال عشر أعوام، لكن الظروف في قطاع غزة جعلتنا نوسع المدى ليصل إلى ثلاثين عاماً"، منوهاً إلى أن جزء من "المول" سياحي، والمعابر تتحكم في طبيعة البضائع الموجودة فيه، إضافة إلى خشية بعض التوكيلات العالمية من افتتاح فروع لها في قطاع غزة حتى اللحظة.

    يذكر أن قطاع غزة يعاني من أزمة حادة في انقطاع التيار الكهربائي منذ عام 2007، نظراً لعدم توفر الوقود الكافي لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة.

    من جانبه قال فراس حمدان أحد زوار "كابيتال مول" إن فكرة المركز التجاري جديدة على قطاع غزة لكنها جميلة جداً، حيث يستطيع الغزيون أخيراً أن يتجولوا في أماكن تضاهي بحجمها وجمالها المراكز التجارية العالمية.

    وأكد حمدان في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن أفضل ما يميز "كابيتال مول" أنه استطاع أن يجلب بعض العلامات التجارية العالمية الخاصة بالملابس أو المطاعم، وهي التي لم تتواجد من قبل في قطاع غزة.

    بدورها قالت ياسمين ماضي في زيارتها الأولى للمركز التجاري، "انبهرت من جمال المكان وحجمه الضخم، فنحن لم نعتاد على فكرة المراكز التجارية التي تتواجد فيها جميع احتياجاتنا في مكان واحد".

     

    ولفتت ماضي في حديثها لـ"سبوتنيك" إلى أن "كابيتال مول" قادر على إتاحة جميع المتطلبات الشرائية للعائلات، إضافة إلى توفير مكان جميل يمكن تمضية الوقت فيه خاصة مع وجود المطاعم وصالات الطعام ومحلات الألعاب. 
    ورغم فرحة الغزيين بافتتاح مركز تجاري كبير في القطاع، إلا غالبية السكان غير قادرين على الشراء بسبب الفقر والبطالة.

     

    انظر أيضا:

    شاب من غزة يكسر الحصار عبر تطبيق "سناب شات"
    البحرية الإسرائيلية تعتقل خمسة صيادين في بحر قطاع غزة
    القوات الإسرائيلية تعثر على نبع للمياه الساخنة قرب حدود غزة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار قطاع غزة, قطاع غزة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik