11:10 GMT22 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يجذب سوق تقليدي قديم، ينظم في عطلة نهاية الأسبوع تحت اسم "بازار الحديقة" بالعاصمة القطرية الدوحة، الكثير من الأُسر والزائرين الذين يستمتعون بالمنطقة المفتوحة في ظل طقس لطيف نسبيا هذه الأيام.

    ويضم البازار تشكيلة من حوالي 150 ركنا للمعروضات المتنوعة التي تشمل لوحات فنية ومنتجات يدوية ومنزلية وتحفا وكتبا وتذكارات وملابس وغيرها، ويمثل النسخة الحديثة من تقليد السوق القديم.

    وفكرة البازار مستوحاة من فكرة الأسواق التقليدية القديمة في منطقة الشرق الأوسط والتي تجمع بائعي كل شيء تقريبا معا في منطقة واحدة.

    وبينما يعرض بائعون سلعا عادية من بلدانهم، تعكس ثقافاتهم المختلفة، للبيع يجد آخرون في السوق فرصة لعرض هواياتهم مثل امرأة تصنع محافظ جلدية وأغلفة لجوازات السفر.

    وقال زائر عربي للسوق يدعى محمد طيابين "هي في الحقيقة فكرة جيدة، لأن بعض الناس تحب تتجنب المولات (الأسواق التجارية الكبيرة) والأماكن هادي. يعني الأماكن المفتوحة في الهواء الطلق تعطيك جو آخر".

    وأضافت زائرة أجنبية للسوق تدعى ماري فلويد "أتصور أنه أسلوب رائع لجمع كل الثقافات معا في الدوحة التي تجمع بين العديد من الثقافات المختلفة لاسيما عندما يكون الطقس جميلا مثل هذه الأيام، وهو لا يتوفر معظم العام. إنها فرصة رائعة ليخرج الناس ويستمتعون بأشعة الشمس ويتناولون بعض الطعام ويرون ما يمكن أن يعرضه الباعة هنا"، بحسب ما نقلته وكالة "رويترز".

    وقالت بائعة تدعى ماجدة مصطفى "أغلب العارضين من مختلف بلاد كثيرة وأغلب شغلهم هاند ميد (صناعة يدوية) يعني. فده بيتيح فرصة للزبائن أو الزوار إن هم يشوفوا حاجات مختلفة كثير من مناطق وبلاد كثيرة وسعرها كمان بيكون مميز ومتناول للكل يعني".

    ويُنظم السوق، الذي كان شهريا في بداياته، في نهاية كل أسبوع بدءا من شهر أكتوبر تشرين الأول وحتى أبريل/ نيسان.

    انظر أيضا:

    مفاجأة...فرنسا تحسم موقفها من الحرب بين قطر ودول المقاطعة
    روسيا: إمكانية تنظيم بعثات تجارية إلى قطر ودول في الخليج والشرق الأوسط
    اتفاق جديد بين قطر وإيران
    الكلمات الدلالية:
    قديم, سوق, امرأة, منتجات يدوية ومنزلية, تحف, متحف الفن الإسلامي, ملابس, بازار الحديقة, الدوحة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook