17:16 21 أبريل/ نيسان 2018
مباشر
    ابتسامة أطفال

    بدون كلام... 4 طرق سحرية تريح بها طفلك

    © Sputnik . Alexander Leskin
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10

    عندما يشعر طفلك بأية مشاعر سلبية، مثل الحزن أو الوحدة أو الإحباط، فمن المؤكد أن تسارع بالبحث عن الكلمة التي تهدئه وتريحه سريعا، ولكن ما لا تعلمه هو أنك عندما تشعره بالدفئ، فإن لهذا تأثير عجيب.

    واستنادا على سيكولوجية تسمى "التنظيم الاجتماعي بدرجات الحرارة"، فمن الممكن أن تجرّب هذه الإجراءات البسيطة مع طفلك لكي تشعره بالراحة والطمأنينة، بحسب موقع "بارنتس" للآباء.

    حرارة لطيفة

    إن توفيرك لحرارة لطيفة لطفلك، عن طريق جهاز "الثرموستات"، يشعرهم بالقرب أكثر من الأشخاص الذين برفقتهم.

    وتشير إحدى الدراسات الهولندية، إلى أنه تم إعطاء مجموعة من الملصقات الملونة لأطفال تتراوح أعمارهم من 4 إلى 6 سنوات، وقيل لهم إنهم يستطيعون مشاركة بعضها مع صديق.

    واكتشفت الدراسة أن الأطفال الذين كانوا في غرفة دافئة (21 درجة مئوية) كانوا أكثر رغبة في مشاركة ملصقاتهم مقارنة بالأطفال الذين كانوا متواجدين بداخل غرفة باردة (15 درجة مئوية).

    اعطه شوربة أو شوكولاتة ساخنة

    يقول الدكتور بارغ أنه أجرى مع زملائه دراسة، طلبوا فيها من نصف المشاركين أن يحملوا شيئا دافئا، مثل كوبا من القهوة الساخنة، بينما طلبوا من النصف الآخر من المشاركين أن يحملوا شيئا باردا، مثل كوبا من القهوة المثلجة.

    وبينما لم يكن لدى كل المشاركين في الدراسة أدنى فكرة حول الهدف منها، فتم إخضاعهم للعديد من الاختبارات، التي قاست شعورهم حول المشاركين وغيرهم من الأشخاص، وكانت النتيجة أن الأشخاص الذين تناولوا القهوة الساخنة في البداية كانوا يحملون مشاعر دافئة تجاه الآخرين، عكس أولئك الذين تناولوا القهوة المثلجة.    

    حضن، لف ببطانية أو وسادة للتدفئة

    اكتشف علماء الأعصاب أن جزءا من الدماغ يطلق عليه "إنسولا" يتم تنشيطه استجابة لنوعان من الدفء: الأول عندما ملامسة وسادة تدفئة أو عندما يراسل العائلة والأصدقاء.

    كما وجد الدكتور بارغ وزملاؤه أن هناك جزءا محددا من "إنسولا" يصبح نشطا، عندما يحمل الشخص شيئا باردا، أو عندما يعامل ببرودة، أو يتعرض للخيانة من قبل شخص في لعبة ما.    

    استراتيجية بديلة

    يقول دكتور بارغ، أن يجب على كل أب وأم أن يضعوا الإجراءات السابقة في حسبانهم، ولو فشلت في تحقيق أهدافها، فلابد أر يستسلموا لليأس، وأنه من الممكن أن يتبعوا استرتيجية بديلة، وهي مجرد منح حضن لأبنائهم وإخبارهم بأنهم يحبوهم، وأنهم افتقدوهم طوال فترة غيابهم عنهم. 

    انظر أيضا:

    "الرجل الحديدي" يحقق حلم طفل مصاب بمرض نادر
    طفل ينضم لموسوعة "غينيس" بأكبر عدد مرات تصفيق في الدقيقة الواحدة (فيديو)
    300 طفل مجهولي النسب مسجلون خلال الأزمة في سوريا
    طفل في التاسعة يرفع سيارة وينقذ حياة رجل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار مجتمع, مجتمع, طفل, أطفال, أمريكا, هولندا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik