09:22 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    آثار مصرية

    "قارورة" تكشف السر الغامض... الإنسان استخدم الأفيون منذ آلاف السنين

    © Photo / Egyptian Ministry of Antiquities
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0

    كشفت دراسة حديثة عن وجود قارورة عمرها 3000 عام، عثر عليها شرق البحر المتوسط، في المتحف البريطاني، تحتوي على آثار الأفيون.

    وبحسب الموقع الإلكتروني "سبق"، قدمت الدراسة الحديثة دليلاً على أحد أسرار البشرية في العهود السحيقة، وتتعلق بالعثور على قارورة تعود لآلاف السنين، تحتوي على آثار الأفيون.

    وأوضحت الدراسة أن هذه الأنواع من القوارير كانت تستخدم لحفظ الدواء.
    من جهتها، قالت الدكتورة راشيل سميث، التي طورت تحليلاً جديداً: "إن قوارير الأفيون الخاصة التي اكتشفناها هي تلك التي أظهرنا أنها الأكثر مقاومة للتدهور، مما يجعلها أهدافاً أفضل في بقايا قديمة أكثر من المواد الأفيونية المعروفة، مثل المورفين".
    وأضافت سميث: "وجدنا آثار الأفيون في الزيوت النباتية المتدهورة، لذا لا يزال السؤال حول كيفية استخدام الأفيون في هذه الآونة؟ هل يمكن أن يكون مكوناً من مكونات أخرى في خليط قائم على النفط، أو قد أعيد استخدام النفط بعد الأفيون، أو أي شيء آخر؟".
    وكانت هذه القوارير الخاصة معروفة بأنها متداولة على نطاق واسع شرق البحر المتوسط، حوالي 1650-1350 قبل الميلاد، مما يجعلها أكثر احتمالاً في نقل الأفيون.
    وتشير تقارير أخرى إلى أن الاستخدام المبكر لخشخاش الأفيون من قبل البشر، يعود إلى فترة ما بين 5000- 6000 قبل الميلاد.

    انظر أيضا:

    "موز بالكوكايين"...أحدث حيلة لتهريب المخدرات (فيديو)
    "وادا" تقيم عاليا مجهود روسيا في مجال مكافحة المخدرات
    المخدرات المرعبة... ما لا تعرفه عن الماريغوانا الاصطناعية
    المكسيك تعثر على مختبر لتصنيع المخدرات
    الجمارك الروسية تصادر كمية من حبوب المخدرات مخبأة في لعب أطفال
    "ضحايا الحرب ضد المخدرات" يشكون رئيس الفلبين أمام المحكمة الجنائية الدولية
    إسرائيلي يهرب المخدرات بـ"طريقة غريبة" للسجناء
    طهران ولندن تؤكدان التعاون بشأن الاتفاق النووي ومكافحة المخدرات
    دراسة... التمرينات الرياضية تساهم في الإقلاع عن المخدرات
    الكلمات الدلالية:
    البحر الأبيض المتوسط, المخدرات, أسواق النفط, البحر المتوسط
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik