12:44 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اشتهر الدنماركيون بكونهم من أسعد شعوب العالم، وذلك بفضل ما يعرف في لغتهم "هوغاه" والذي تعني اللحظة الراهنة، إذ يركزون على الاستمتاع باللحظة الحالية فقط دون غيرها.

    وعند التعرض لمواقف حرجة يدعم الدنماركيون قوتهم النفسية بكلمة سحرية من ثلاثة أحرف، "بيد"، والتي تعني "لا بأس" أو "لا تكترث"، أو "اعتبر الأمر كأن لم يكن"، حسبما ذكر موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

    وفي مسابقة لاختيار الكلمة الأقرب إلى قلوب الدنماركيين نظمتها هيئة المكتبات الدنماركية في سبتمبر/أيلول 2018، وقع الاختيار على كلمة "بيد" أو لا بأس.

    ويعكس تفضيل الدنماركيين لهذه الكلمة مدى رغبتهم في التعامل مع الأمور ببساطة ورحابة صدرهم في ظل تزايد الضغوط في الحياة، بحسب ستين بوردنغ أندرسون، رئيس هيئة المكتبات الدنماركية.

    ويقول كريس ماكدونالد، عالم النفس والمحاضر الأمريكي: "إن كلمة "بيد" لها وقع إيجابي منقطع النظير، إذ يدفعك تأثيرها العجيب إلى التغاضي عن الأمور التي نعجز عن تغييرها. فهذه الكلمة تبعث على الارتياح".

    وتابع ماكدونالد بأن اللغة الدنماركية شديدة الرتابة، لكنه منذ أن بدأ تعلمها، لفتت نظره كلمة "بيد" بسبب خفتها واختلافها عن سائر الكلمات في اللغة الدنماركية التي تتميز بكثرة الأصوات الحلقية. ويقول ماكدونالد إن الكلمة تستخدم عادة للتعبير عن تقبل موقف مزعج ويستحيل تغييره، ما دام لا يمثل خطورة على حياة الشخص أو يتسبب في تغيير مجرى حياته.

    من جانبها أوضحت تشارلوت سورنسن، مديرة إحدى المدارس في بلدة هاميل، بجوتلاند: "إن فكرة تحويل هذه الكلمة إلى زر مادي هي فكرة عبقرية. إذ يبدو أن الضغط على الزر يساعد بعض الأطفال، وليس كلهم، في تصفية أذهانهم وتجاوز المشكلة."

    ويقبل السائحون على شراء الشكل المعدل من زر "بيد" الذي يناسب البالغين من المتاجر في الدنمارك، فإذا ضغطت على هذا الزر الأحمر، ترددت الكلمة على مسامعك لتذكيرك بالتغاضي عن الموقف والتركيز على شيء آخر. وقد تلقيت في عيد الميلاد المجيد زرا فاخرا يردد كلما ضغطت عليه جملة تشجيعية: "خذ نفسا عميقا، وكل شيء سيكون على ما يرام".

    وأصبحت هذه الكلمة هي الأنسب للتعامل مع التقلبات الجوية التي تشهدها الدنمارك حيث تسببت الأمطار في إقامة مآدب عديدة وحفلات شواء داخل المنازل بعد أن كان مقررا أن تقام في الهواء الطلق، وتحولت رحلات للشواطئ إلى زيارات لحمامات السباحة في قاعات مغطاة. وفي كل مرة يردد الدنماركيون كلمة "بيد"، فيأخذون نفسا عميقا، ويخرجون بخطة بديلة.

    انظر أيضا:

    "السعادة والخمول والانتباه"… كيف يؤثر الطعام الذي نتناوله على أدمغتنا
    بمناسبة نقل السفارة للقدس... إيفانكا ترامب: أنا في غاية السعادة
    بعد ترشحه ضد "أردوغان".. من هو زعيم "حزب السعادة" التركي
    خبير: ترشح رئيس حزب "السعادة" لن يغير مسار الانتخابات الرئاسية التركية
    رسميا… "الشوكولاتة" مفتاح السعادة
    "هرمون الدوبامين"... حقيقة الخرافة الأكثر انتشارا حول السعادة
    الكلمات الدلالية:
    الدنمارك, السعادة, سر السعادة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook