13:48 16 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    مقهى شهبندر بشارع المتنبي في بغداد

    "حليمة وعادتها "..."الحيلة والفتيلة"..."خفي حنين" وغيرها...أمثال عربية نرددها تعرف على قصتها

    © AP Photo / Hadi Mizban
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 61

    نستخدمها في أحاديثنا ليلا نهارا بشكل عفوي أو مقصود في العمل والمنزل والشارع، أصبحت جزءا من ثقافة أحاديثنا، أطلقها أسلافنا من تجارب شخصية لتحاكي حياتنا بشكل دائم.

    الأمثال العربية كغيرها من الأمثال العالمية لم تأت من فراغ أو عبث وإنما جاءت من حكايات وقصص، لتتناقلها الأجيال تباعا.

    من الخليج إلى المحيط تنوعت اللهجات، والأمثال واحدة تستخدم بين الدول العربية بشكل دائم لتعبر عن الحالة.

    نقدم لكم عددا من الأمثال العربية الشهيرة التي لم تولد بمحض الصدفة، وإنما جاءت من قصص توارثناها جيلا بعد جيل.

    دعونا نتعرف في هذا التقرير على بعض الأمثال أو المصطلحات الشعبية ومن أين جاءت.

    ومن الأمثال الشامية المتداولة، مصطلح "الحيلة والفتيلة":

    والذي يوصف ويتداول بشكل طريف ليعبر عن الحالة المالية والوضع الاجتماعي.

    ويتداول الكثيرون هذا المثل على أنه قد وجد منذ القدم، عندما كانت العروس تحضر إلى بيت عريسها ومعها جهازها الذي يتكون من العديد من الأشياء الشخصية، الموضوعة في صندوق خشبي.

    ومن ضمن هذه الأشياء "السبوبة" وهي كيس من الحرير المطرز تضع فيه العروس حليها ورزمة من الفتائل ورزمة دكك.

    ومن العادات المتبعة قديما هي أن تقوم العروس منذ وصولها إلى بيت عريسها بتغير فتيل السراج "القنديل" في البيت بفتيل جديد تحضره معها مكان القديم، وتشعله بنفسها كرمز لبداية عهد وحياة جديدة.

    ولا يحق للعريس الاقتراب من عروسه إلا عندما ينطفئ السراج وينطفئ النور، وإذا كان الفتيل طويلا تضايق العريس، ولذلك يقال عن المرأة كثيرة الكلام والتي تحب الجدال والتي تستغرق وقتا طويلا في تحضير نفسها بأن فتيلتها طويلة وبعبارة أسهل "أف ما أطول فتيلتها".

    كما كانت التقاليد القديمة تفرض على العروس بأن تضع دكة من الحرير للسروال الداخلي وتتفن بعقدها بمساعدة أمها أو إحدى نسيباتها ليصعب على العريس فكها ولا يسمح له بقطعها ليستخدم أظافره وأسنانه في حل العقدة التي كانوا يسمونها "حيلة"، فكلما عانى العريس في ليلة دخلته كان ذلك رمزا على تعفف العروس، وعلى العكس فعندما تكون المراة مستهترة في الدكة، كان يقولون عنها "دكتها رخوة" أي سهلة المنال.

    "عادت حليمة لعادتها القديمة"، فمن هي حليمة وما هي عادتها؟

    فتعود قصتها كما تناقلها الكثيرون إلى أن حليمة هي زوجة حاتم الطائي الذي ضرب به العرب المثل في الكرم والسخاء، على عكس حليمة التي تشتهر بالبخل.

    ويتداول عن حليمة بأنها كلما رغبت بإضافة السمن إلى الطعام ارتجفت الملعقة ولم تطاوعها يدها، فأراد حاتم أن يعلمها الكرم قائلا لها "إن الأقدمين كانوا يقولون إن المرأة كلما وضعت ملعقة من السمن في طنجرة الطبخ زاد الله بعمرها يوما، فأخذت حليمة تزيد ملاعق السمن في الطبخ، حتى صار طعامها طيبا وتعودت يدها على السخاء".

    وبعد فترة من الزمن توفي ابنها الذي كانت تحبه بشدة، فجزعت حتى تمنت الموت، لتقلل من السمن في الطبخ على أمل أن ينقص الله من عمرها وتموت.

    ليعلق عليها ضيوفها بعبارة "عادت حليمة لعادتها القديمة"، وصار هذا المثل ينطبق لاحقا على الذين يعودون لأعمالهم القديمة التي توقفوا عن القيام بها.

    المثل القائل "عاد بخفي حنين"، فمن هو حنين وما قصة خفيه؟

    يتداول الكثيرون بأن حنين هو شخص من أهل الحيرة عمل إسكافيا، وزاره أحد الأعراب في يوم من الأيام وأخذ بمساومته من أجل شراء خفين.

    وبعد طول جدال ومناقشة، انصرف الأعرابي دون أن يشتري الخفين، ليغضب حنين وقرر أن يعاقب الأعرابي، ليسبقه حنين في طريق عودته وليعلق أحد الخفين على شجرة وليطرح الخف الثاني على الطريق، جلس متخفيا.

    ويشاهد الأعرابي الخف المعلق على الشجرة، قائلا: "ما أشبهه بخف حنين، لو كان الخف الثاني لأخذته".

    وسار متابعا طريقه فرأى الخف الثاني على حافة الطريق، فنزل عن ناقته والتقطه وعاد لأخذ الخف الأول، فخرج حنين من مخباه وسرق الناقة وهرب.

    عندها عاد الأعرابي مشيا على الأقدام إلى قبيلته ومعه الخفان، ليسأله قومه ما الذي جئت به من سفرك؟ فقال: "جئتكم بخفي حنين". ويتداول الناس هذا المثل عند اليأس والفشل.

    المثل القائل "لا ناقة لي فيها ولا جمل"

    وتعود قصتها إلى الحارث بن عباد، الذي رفض المشاركة في حرب البسوس بين تغلب وربيعة، وقد كان سبب الحرب أن كليباً قتل ناقة البسوس، فقام جساس لقتل جمل كليب، لكنه قتل كليبا نفسه، فاشتعلت الحرب بين أبناء العمومة.

    ولما دعي ابن عباد إلى الحرب رأى أنَّها حرب غير محقة لا لطرف الزير سالم أخو كليب المقتول ولا لطرف مرَّة ابن ربيعة والد جساس القاتل، فأبى النزول وقال عبارته الشهيرة: "لا ناقة لي فيها ولا جمل".

    كما يوجد العديد من الأمثال والمصطلحات الشعبية الأخرى التي تداولها العرب قديما، في مواقف نصادف شبيهاتها في وقتنا الحالي لنستخدمها.

    انظر أيضا:

    مات حزنا على صديقه... قصة ضابط شرطة مصرى
    "سو بوتر" قصة مأساوية لامرأة تبرعت بجسدها لتصبح جثة رقمية
    الكلمات الدلالية:
    أقوال مأثورة, أمثال, حكايات, الثقافة العربية, العرب, حكم, قصص, الوطن العربي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik