Widgets Magazine
16:30 18 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    أسد

    من الغوريلا إلى الأسد... موضة الأثرياء في تربية الحيوانات المهددة بالانقراض (فيديو وصور)

    CC0 / Pixabay
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    تزايدت رغبة تربية الحيوانات المفترسة في الدول العربية خاصة الخليج العربي وتبعت روسيا التجربة منذ عام 2012 بغرض التباهي رغم قيود وشروط ومخاطر عديدة تترتب على أصحاب الحيوانات.

    انتشرت من 15 و20 سنة ظاهرة تربية أسماك القرش وأسماك البيرانا والتماسيح والسحالي والثعابين بين الأثرياء في روسيا، أما الآن  فانتشرت موضة احتواء النمور والوشق والدببة واللاما والنعام والبوم خصيصا في إحدى دول الاتحاد السوفيتي السابق داغستان، وقالت مديرة قسم العقارات في شركة "كالينكا غروب" الروسية، أصحاب الحيوانات المفترسة في العادة يمتلكون مساحة واسعة من الأرض خارج المدينة.

    كما يحظر في روسيا امتلاك الحيوانات المفترسة التي تزن أكثر من 200 كغ في الشقق ويعود هذا الحظر على النمور والأسود والثعابين والدببة دون الكلاب الكبيرة.

    من المثير للاهتمام أن بعض مستخدمي الإنترنت ينشرون الفيديوهات عبر يوتيوب لأنشطة الصيد، إذ يطارد فهدهم غزالا وتمسك به أو فيديوهات لتعلم كيفية ترويض الفهد وجعله حيوانا أليفا حقيقيا.

    ويرى الكثيرون أنه يجب إطلاق حملات توعية للحد من هذه الظاهرة فهناك حالات كثيرة لتهريب الحيوانات المهددة بالانقراض.

    فخلال قرن، انخفض عدد الفهود مثلا من 100 ألف إلى 7100، وبيع ما لا يقل عن 1500 فهد عبر الإنترنت منذ عام 2012.

    بالنسبة للخليج فالحيوانات الأكثر شهرة هي الأسود بسبب تكيفها مع المناخ، ولقدرتها على تحمّل الحرارة والبرودة. فهد الشيتا يأتي في المرتبة الثانية، لأن تربيته أصعب من الأسد، لكونه يتطلب عناية خاصة وتوفير أجواء تميل للبرودة. النمور هي الأقل مبيعاً، وذلك لارتفاع ثمنها، ولأنها صعبة الترويض، وتحتاح لعناية خاصة وأمكنة فسيحة.

    وكانت الفهود دائما رمزا للثروة والسلطة عند العائلات الملكية، إذ كانت تستخدم كحيوانات أليفة أو للصيد، وسعرها يتراوح بين 6000 و8000 يورو.

    حيث شارك ولي عهد دبي فيديو له مع أسد يدعى "موتشي".

    هناك حالات لتربية السعوديين للغوريلا وتداول مستخدمو التواصل الاجتماعي صورا أثارت المخاوف والسخرية.

    وأجرى أحدهم تجربة أخرى مع ثعبان، حيث علمه شرب الشاي والماء.

    ثم تظهر الصور الآتية للممثلة الأمريكية ميلاني جريفيث مع أسدها الذي عاش في منزل عائلتها، ويبدو وكأنه حيوان أليف على الصور حيث يلهو مع أفراد العائلة وينام إلى جوار ميلاني في نفس السرير.

    هناك أيضا طلب كبير على الطيور الجارحة المهددة بالانقراض من البلدان التي لا يزال فيها صيد الصقور مزدهر: المملكة العربية السعودية وقطر والبحرين والكويت.

    من هنا يقوم التجار الغير الشرعيين بعرض بيع الحيوانات على صفحات السوشيال وذلك عدا عن إعلانات متاجر الانترنت، فيعرضون كل الأنواع النادرة من العناكب والببغاوات وإنسان الغاب، وحتى تضمن إعلان "جاهز لأن أبيع أو أشتري نمرا".

    وتصعب السيطرة على ما ينشره الناس عبر الإنترنت، فهناك مئات الإعلانات عن بيع الفهود عبر شبكات التواصل الاجتماعي، والصور التي ينشرها هؤلاء الأشخاص عن فهودهم تغري الآخرين بامتلاكها.

    ووفقا لوزارة الموارد الطبيعية الروسية، فيتحمل البائعون والشارون للحيوانات المهددة بالانقراض بشكل غير شرعي سواء كان عن طريق الانترنت أو غيره مسؤولية على شكل عمل قسري لمدة تصل إلى أربع سنوات وغرامة تتراوح بين 500 ألف و 1.5 مليون روبل (بين 7600 ألف دولار و23 ألف دولار تقريبا) مع تقييد الحرية لمدة تصل إلى سنتين أو بدونها ، أو السجن لمدة تصل إلى أربع سنوات مع غرامة من نفس المبلغ.

    أما في الإمارات فتفرض غرامة 10 آلاف درهم على تربية الحيوانات المفترسة وفي مصر يعاقب القانون بالحبس من عام إلى ثلاثة أعوام.

    من الملاحظ أن المخاطر الأساسية التي يواجهها أصحاب الحيوانات المفترسة، أنها قادرة على مهاجمة أفراد المنزل بالإضافة إلى نقل أمراض خطيرة.

    انظر أيضا:

    حيوانات مفترسة قطبية تجتاح روسيا ووزارة الدفاع تحل المسألة (فيديو وصور)
    الكلمات الدلالية:
    نمور, دببة, تماسيح, حيوانات مفترسة, صيد, انقراض, الإنترنت, تربية التماسيح, وكالة سبوتنيك, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik