13:55 09 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    نهائي دوري أبطال أفريقيا بين الوداد المغربي والترجي التونسي، 31 مايو/أيار 2019

    "كاس" تصدر بيانا بشأن مباراة نهائي دوري أبطال أفريقيا بين الوداد والترجي

    © REUTERS / ZOUBEIR SOUISSI
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت محكمة التحكيم الرياضي "كاس"، أنها ستحسم موقفها من الطعون المقدمة من قبل الترجي التونسي والوداد الرياضي المغربي، فيما يخص الفائز بلقب دوري أبطال أفريقيا عن الموسم المنصرم (2018/2019).

    وقالت "كاس" في بيان عبر موقعها الرسمي، "إن القرار النهائي المتعلق بنهائي دوري أبطال أفريقيا سيصدر في 31 من شهر يوليو/ تموز الجاري".

    وأثارت المباراة التي أقيمت على الملعب الأوليمبي في رادس، اعتراضات من قبل الفريق المغربي، لاسيما بشأن العطل في تقنية "الفار"، ورفض لاعبو الوداد استكمال المباراة، إثر قرار الحكم بإلغاء هدف التعادل (1-1)، مطالبين بالعودة إلى تقنية الفيديو، للتحقق ما إذا كان قرار الحكم صائبا من عدمه.

    ورغم أن الحكم الجامبي باكاري جاساما أعلن بعد نحو ساعة ونصف من توقف المباراة إنهاء اللقاء وتسليم كأس المسابقة إلى الترجي، عاد الاتحاد الأفريقي بعد أيام وقرر إثر اجتماع طارئ للجنته التنفيذية إعادة مباراة الإياب على أرض محايدة بعد نهاية بطولة كأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها مصر (21 يونيو وحتى 19 يوليو)، معللا ذلك بعدم توافر "شروط اللعب والأمن" في رادس.

    وكشف بيان محكمة التحكيم، أن الوداد طلب إلغاء قرار إعادة المباراة، وإعلان فوزه باللقب واستلام الجائزة المالية المخصصة للفائز.

    وأوضح البيان أن الترجي بدوره طلب إلغاء قرار الاتحاد الأفريقي بإعادة المباراة باعتباره "غير قانوني"، وطالب بإعلانه بطلاً للمسابقة مع الاحتفاظ بالكأس والميداليات والحصول على الجائزة المالية.

    وختم البيان بأن المحكمة الرياضية لن تقدم أي معلومات إضافية فيما يتعلق بهذه القضية، باستثناء إصدار بيان رسمي بالقرار النهائي.

    انظر أيضا:

    بث مباشر... مباراة الترجي والوداد في إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا
    قانونية إعادة إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا.. ودور المحكمة الرياضية
    بعد يوم من قرار إعادة نهائي دوري أبطال أفريقيا... إلقاء القبض على رئيس الـ"كاف"
    بالفيديو... أهداف الوداد المغربي مع الترجي التونسي في نهائي دوري أبطال إفريقيا (1-1)
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik