15:22 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    الإمارات

    ضغط الدم والسكري...تأثير الرفاهية على صحة الإماراتيين

    © Photo / Pixabay//Olgaozik
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    يتسبب نمط الحياة الفاخر والثري في الإمارات العربية المتحدة في المساهمة بحالات الوفاة من خلال قلة الاعتماد على الذات والقيام بالحركة والوظائف.

    قال أطباء بأن نمط الحياة الفاخر والاعتماد على الآخرين في القيام بالمهام اليومية يؤدي إلى ارتفاع نسبة الوزن الزائدة أو السمنة بين الشباب في الإمارات العربية المتحدة.

    تحدث الدكتور جورجي باجوا، استشاري القلب في مشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"، قائلا: "الرفاهية تقتل الشباب هنا".

    وأضاف: "يلاحظ انتشار مرض السكري والسمنة المفرطة ومشاكل القلب وأمراض القلب، بمعدل 10 الى 20 سنة أقل من سكان الدول الغربية، حيث يؤثر عدم ممارسة الرياضة والاعتماد على الذات في أداء الواجبات الى رفع هذه المعدلات".

    وتابع: "الأعمال المنزلية يمكن أن تكون مصدرا للتمرين، إلا أن الكثيرين يعتمدون على أداء هذه الواجبات عن طريق أشخاص آخرين للقيام بها".

    وفي بحث أجرته المشفى على 1000 شخص من مواطني الإمارات ضمن حملة اليوم العالمي للقلب، يعاني 21 في المئة منهم من السمنة المفرطة في الوقت الذي قال 35 في المئة بأنهم لم يمارسوا الرياضة بشكل كاف، و18 في المئة يفكرون بإجراء عملية لفقدان الوزن.

    وحول اتباع الكثيرين لعمليات فقدان الوزن من خلال العمل الجراحي، تحدث الجراح العام ورئيس معهد أمراض الجهاز الهضمي في مركز CCAD، ماثيو كروه قائلا: "إن أحد أفضل الطرق للحصول على قلب صحي هو تجنب السمنة، وأكثر الطرق المضمونة لفقدان الوزن هي جراحة لعلاج البدانة".

    وأضاف: "في العام الماضي تم إجراء 300 عملية لعلاج البدانة في المشفى، حيث تؤثر طبيعة الحياة على الرفع من معدلات السمنة، وأصغر مريض تم إجراء هذه العملية له كان يبلغ من العمر 15 عاما".

    ويلعب العامل الوراثي دورا إضافيا في رفع معدلات السمنة وما يجلبه من أمراض أخرى.

    انظر أيضا:

    دراسة جديدة لعلاج السمنة بالجينات
    السبب الرئيسي للسمنة في الدماغ البشري
    الحكومة القطرية تطلق حملة لمكافحة السمنة
    الكلمات الدلالية:
    وفيات, السكري, السمنة, مرض, الإمارات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik