19:28 GMT29 مارس/ آذار 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    بعد أن شهد لبنان، يوم أمس الأربعاء، حالات انتحار مواطنين من بعض المناطق بسبب الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي تشهدها البلاد في السنوات الأخيرة.

    خرج المواطنون اللبنانيون إلى الشوارع مجددا بعد انتشار خبر حالات الانتحار التي ذهب ضحيتها 3 مواطنين بسبب أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية الصعبة حيث لاقى الضحايا دعما كبيرا من المواطنين الآخرين الذي اعتبروهم شهداء الانتفاضة اللبنانية على السلطة الحاكمة.

    واستطاع اللبنانيون خلال ساعات قليلة من تكوين حلقات ومجموعات أهلية واجتماعية متنوعة هدفها مساعدة الناس الذين يعانون من أوضاع اقتصادية صعبة جدا أو مهددون بالبقاء في الشارع دون منزل يأويهم نظرا لعدم توفر الأموال لدفع الإيجارات أو من خلال مساعدات مالية لعائلات ليس لديها القدرة على شراء أبسط المواد الغذائية المطلوبة.

    وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" في لبنان دعوات مختلفة لمساعدة المواطنين بدءا بمساعدات عينية ومالية لعائلات محتاجة وصولا إلى توزيع المواد الغذائية المختلفة.

    كما انتشرت دعوات لجمعيات اجتماعية ولأشخاص مستعدة بأن تقدم طبخات مجانية جاهزة للعائلات المحتاجة خوفا من الجوع، كما بادرت بعض المؤسسات الاستهلاكية الخاصة بوضع لافتات تطالب المواطنين غير القادرين على الدفع أن لا تشعر بالخجل وتأخذ كل ما تحتاجه من مواد غذائية بدءا بالخبز والأرز والخضار.

    كما ساهم بعضهم في شراء المواد الغذائية المختلفة وعرضها على الطرقات مع لافتات كتب عليها "مجانا للفقراء فقط".

    وكان لوسائل الإعلام اللبنانية دور مهم في مساعدة الناس من خلال عرض حالات اجتماعية مختلفة لاقت تضامنا ودعما من المواطنين الذين استعدوا لتأمين وظائف لأرباب العائلات خوفا من حالات انتحار جديدة قد تمهد إلى انفجار اجتماعي كبير.

    الكلمات الدلالية:
    لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook