09:03 GMT28 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    "هل صحيح أن ذكر فرس البحر هو من يحمل ويلد؟"... هكذا يتسائل أحد الأطفال عن طبيعة كائن من أغرب الكائنات البحرية المهددة بالانقراض.  

    تقول كاميلا ويتنغتون، المحاضرة بجامعة سيدني: "ربما يبدو الأمر جنونيا، لكن هذا صحيح بالفعل، وذلك لأن فرس البحر والكائنات التي تنتمي إلى نفس فصيلته مثل  الأسماك الأنبوبية وتنين البحر المورق هي كائنات غير عادية للغاية". 

    وتضيف: "الذكور هم الذين يلدون وينجبون الصغار، فبدلا من نمو جنين فرس البحر في بطون الأمهات داخل الرحم، على غرار البشر، تحمل الذكور الأجنة في كيس يشبه إلى حد ما كيس الكنغر". 

    ويوجد أكثر من 32 نوعا معروفا من أفراس البحر، التي تعيش غالبا في المياه الاستوائية والمتوسطة الضحلة. 

    كيف ينجب فرس البحر؟ 

    يقوم فرس البحر بالتزاوج أولا، وذلك من خلال رقص الذكور والإناث حول بعضهم البعض، ويرفرفون على زعانفهم، وقد تستمر الرقص عدة أيام قبل أن تحدث عملية الإخصاب بالفعل.

    وعندما يقررون أنهم منجذبين لبعضهم البعض، تسبح إناث فرس البحر نحو سطح الماء، ويتبعها الذكور، ثم تضع الإناث بيضها البرتقالي اللامع في كيس موجود أسفل ببطن الذكر. 

    وبمجرد دخول البيض إلى هذا الكيس بأمان، يُضيف الذكر الحيوانات المنوية ويغلق فتحة الكيس، وتخصب البويضات بواسطة الحيوانات المنوية، ثم تبدأ في النمو إلى صغار فرس بحر، وعند هذه النقطة تكون مهمة الأم قد انتهت، حيث تسبح وتترك الأب لرعاية الصغار. 

    داخل الكيس، تبدأ أجهزة الأجنة بالتشكُّل، فتبدأ العيون والخطوم الصغيرة، والذيول في النمو. ويستغرق نمو الصغار حوالي 20 يوما بأمان داخل الكيس بعيدا عن الحيوانات الأخرى التي قد ترغب في تناولها.

    حياة صغار فرس البحر.. 

    تقول ويتنغتون، التي تعمل في دراسة الجينوم: "عندما يلد ذكر فرس البحر، فإن الأمر مثير للغاية، إذ يخرج الصغار من فتحة الكيس الموجود أسفل البطن، ويضغط بقوة لإخراج جميع صغاره، وينطلق الصغار بسرعة كبيرة، في مشهد مذهل". 

    وتضيف: "يمكن لبعض أنواع فرس البحر أن تلد أكثر من 1000 صغير في وقت واحد، بعد أن تتم عملية الولادة، لا يقوم الأب بأي شئ آخر تجاه صغاره، إذ يجب أن يعتني الصغار بأنفسهم ويختبئوا من الحيوانات المفترسة". 

    تفضل أفراس البحر العيش في المناطق المحمية من البحار، كأرياف حشائش البحر، والشعاب المرجانية، وأشجار المنغروف. 

    تكوِّن أفراس البحر أقاليم خاصة بها، بحيث يعيش الذكر في متر مربع واحد فقط من منطقته، بينما تتوزع الإناث على مدى أكبر منه بمائة مرة تقريبا. 

    تشير ويتنغتون إلى أن "الذكر لا يأكل إلا بعد عدة ساعات من الولادة، ومع ذلك، إذا ما بقي الصغار حوله، فقد يصبحون وجبة لذيذة له، ففي بعض الأحيان يأكل الذكور صغارهم". 

    وتضيف: "يعيش صغار فرس البحر حياة قاسية، فمن بين المئات من الذين ولدوا لن يبقى سوى واحد أو اثنين ليصبحا بالغين وينجبوا صغارا مرة أخرى".

    تعتبر "معاهدة التجارة العالمية لأصناف الحيوان والنبات البري المهدد بالانقراض" (CITES) العديد من أنواع أفراس البحر من الحيوانات المهددة بالانقراض. 

    فضول الأطفال: سلسلة موضوعات لخبراء تجيب على تساؤلات الأطفال حول كل شيء يجول فى خاطرهم، هذه التساؤلات التي قد تبدو بسيطة للوهلة الأولى، وفي بعض الأحيان بديهية، لكنها في الحقيقة جديرة بالرد والتحليل والمناقشة. 

    انظر أيضا:

    فضول الأطفال: كيف تعرف أننا لا نعيش حاليا في واقع افتراضي؟
    فضول الأطفال: هل لدى النمل دم؟
    فضول الأطفال: لماذا لا تجلس الأحصنة أو تستلقي أثناء النوم؟
    فضول الأطفال: ماذا يحدث إذا انفجرت الشمس؟
    فضول الأطفال: لماذا لا تمرض أو تموت الأسماك عندما تشرب ماء البحر؟
    الكلمات الدلالية:
    أسماك, فرس النهر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik