16:57 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أوضحت دراسة حديثة أن مرض الحصبة، الشائع بين الأطفال، يمحو ما يعرف بذاكرة المناعة لديهم، ما يجعل الطفل أقل استعدادا لمكافحة الأمراض الجديد.

    وأشارت الدراسة إلى أن الحصبة تعيد ذاكرة المناعة إلى الصفر، ومن أجل إعادة بناء الجهاز المناعي، ينبغي لهم التعرض لعدد من الفيروسات كما في مرحلة طفولتهم، حسبما ذكر موقع "FLWL".

    وكشفت الدراسة أن فيروس الحصبة أزال 11% إلى 73% من الأجسام المضادة المسؤولة عن وقاية الأطفال، وهي بروتينات دم مسؤولة عن تذكير جهاز المناعة بمواجهات سابقة مع الأمراض.

    وينشئ الجهاز المناعي أيضا خلايا ذاكرة طويلة العمر، تظل دائمة في الدورة الدموية، ما يسمح للجسم بالتعرف بسرعة على الإصابات التي سبق أن واجهتها والقضاء عليها.

    وقال البروفيسور ستيفن إيليدج، عالم الوراثة في كلية الطب في جامعة هارفارد، والمشارك في الدراسات: "وجدنا أدلة قوية على أن فيروس الحصبة يدمر بالفعل نظام المناعة، فالتهديد الذي تشكله الحصبة على الناس أكبر بكثير مما توقعنا في السابق".

    يذكر أن الحصبة تؤثر على أكثر من 7 ملايين شخص كل عام، وتتسبب في وفاة أكثر من 100 ألف شخص. وأدى انخفاض معدلات التطعيم إلى زيادة بنسبة 300 % تقريبا في حالات الإصابة بالحصبة، منذ عام 2018.

    والحصبة معدية للغاية، ويمكن أن تنتشر عندما يسعل شخص مصاب بالفيروس أو يعطس أو يزفر، وبمجرد دخول الجهاز التنفسي، يخترق الفيروس الخلايا المناعية التي تجلس على الواجهة بين الرئتين ومجرى الدم. من هناك، يتكاثر الفيروس وينتشر إلى الخلايا المناعية في جميع أنحاء الجسم.

    انظر أيضا:

    إحصائية "مخيفة" عن عدد مرضى الإيدز في العالم
    بعد خروجها من المستشفى... حقيقة إصابة أنغام بهذا المرض
    دراسة: امتلاك الأطفال لكلاب يحميهم من مرض خطير في المستقبل
    جامعة مرموقة تقدم دورة حول كيفية التعامل مع مرضى الأشباح
    مرض يقتل 100 ألف مواطن إيراني كل عام
    الكلمات الدلالية:
    الحصبة, أعراض, مرض
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook