13:23 GMT26 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بدأت شركة فورد استخدام مخلفات البن وتحويلها إلى قطع غيار للسيارات، وكانت الشركة تستخدم بالفعل منتجات الصبار والقمح والطماطم وحتى المنتجات الثانوية لتصنيع قطع غيار السيارات.

    واكتشف الفريق أنه يمكن أيضاً استخدام القشور لتصنيع قطع غيار السيارات، خاصة تلك التي تحتاج إلى مقاومة درجات الحرارة العالية، مثل المصابيح الأمامية وأغطية بطارية السيارة، بحسب مجلة بيزنس إنسايدر الأمريكية.

    وعندما يتم تسخين قشور البن إلى درجات حرارة عالية ومزجها بالبلاستيك والمواد المضافة الأخرى، تتحول إلى مادة يمكن تشكيلها في أشكال مختلفة، ولن يقتصر الأمر على التخفيف من كمية النفايات في مدافن النفايات، ولكن استخدام القشور سيفيد سيارات فورد بالفعل، حيث أن تصنيع بعض قطع الغيار منها سيجعل السيارة أخف وزناً بنسبة 20% على الأقل

    وبدأت فورد في تثبيت المصابيح الأمامية المصنوعة من مخلفات البن في سياراتها من طراز لينكولن كونتيننتال في ديسمبر 2019. ومن المتوقع أن تتبعها طرازات أخرى. لكن هذا لا يلغي المشكلة البيئية بالكامل، ففي نهاية حياة السيارة، ستظل بعض الأجزاء في مدافن النفايات لأنها مصنوعة من البلاستيك

    وتخطط فورد وماكدونالدز للحد من هذه النفايات، عن طريق استبدال البلاستيك التقليدي بالبلاستيك المعاد تدويره. وتأمل فورد أن يتم التخلص من البلاستيك التقليدي واستبداله بالبلاستيك المعاد تدويره بالكامل بحلول عام 2035

    يذكر أنه تم إرسال ما يقرب من 140 مليون طن من النفايات الصلبة إلى مدافن النفايات في الولايات المتحدة في عام 2017، وعندما تصل إلى مكب النفايات، تسبب مشكلة كبيرة، وينتج عن حرق النفايات غاز ثاني أكسيد الكربون وانبعاثات غازات الدفيئة الأخرى الضارة بالبيئة.

    لكن فورد تعتقد أن بعض المواد لا يجب أن ينتهي بها المطاف في مدافن النفايات، مثل قشور البن، حيث دخل فريق أبحاث فورد في شراكة مع ماكدونالدز للحصول على مخلفات البن لإعادة تصنيعها.

    انظر أيضا:

    مبيعات السيارات الجديدة في بريطانيا هي الأدنى في 6 سنوات
    تعرض سيارة تابعة للسفارة الإيرانية لحادث وسط بغداد
    تقنية جديدة تتيح شحن الهواتف لاسلكيا في أي مكان داخل السيارة... فيديو
    "سوني" تقتحم عالم السيارات الكهربائية بـ"سيدان" الخارقة... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    سيارات, فورد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik