00:42 GMT26 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شركة "آبل" لرفضها السماح لحكومة الولايات المتحدة بالوصول إلى المعلومات المخزنة على أجهزة آيفون التي يستخدمها القتلة وتجار المخدرات والعناصر الشديدة الإجرام.

    وقال ترامب في تغريدة، مساء الثلاثاء، إنه ينبغي على عملاق التكنولوجيا الأمريكي التدخل عندما يلزم الأمر لمساعدة البلاد، فيما أعرب المدعي العام "وليام بار" عن انزعاجه من عدم قدرة المحققين على الوصول إلى جوالات أحد القتلة.

    جاء ذلك بعد ساعات من رفض "أبل" طلبات من المدعي العام ومكتب التحقيقات الفيدرالي لمنح المحققين حرية الوصول إلى جوالي آيفون استخدمهما مهاجم قتل ثلاثة بحارة داخل قاعدة عسكرية في فلوريدا الشهر الماضي.

    لماذا ترفض الشركة التعاون؟

    تلتزم "أبل" بمعايير خصوصية صارمة معلنة لجميع المستخدمين، وهو ما اعتمدت عليه الشركة بشكل رئيسي في الترويج لمنتجاتها خلال السنوات الماضية، بحسب شبكة "سي إن إن".

    ونقلت الشبكة عن الرئيس التنفيذي للشركة تيم كوك وصفه للخصوصية بأنها حق إنساني أساسي، وقوله إنه يريد من الحكومات حول العالم، تقييد حجم البيانات التي يمكن أن تجمعها الشركات من عملائها.

    ودافعت الشركة عن نفسها ضد ادعاءات عدم تعاونها مع السطات في قضية قاعدة فلوريدا قائلة في بيان، الاثنين: استجبنا للطلبات على الفور بتقديم كل المعلومات المتاحة لدينا، لكن منح الحكومة حق الوصول إلى الأجهزة هو أمر لا يمكن قبوله.

    جاء أيضًا في بيان الشركة: "لقد حافظنا دائمًا على عدم وجود باب خلفي (نقطة وصول إضافية)، فكما يمكن تخصيصه لأغراض صالحة، قد يستغل من قبل الأشخاص الذين يهددون أمننا القومي وبيانات العملاء".

    وبحسب الشركة، فإن القانون الأمريكي الحالي يسمح للسلطات بالوصول إلى قدر غير مسبوق من البيانات، قائلة إنه يجب على الأمريكيين الاختيار بين إضعاف قدرتها على التشفير وبين إرضاء المحققين، مضيفة: نشعر بأن التشفير القوي أمر حيوي لحماية بيانات البلاد والمستخدمين.

    انظر أيضا:

    اتصال أمريكي سعودي بشأن هجوم القاعدة العسكرية في فلوريدا
    "أبل" تعلن عن مكافأة قدرها مليون دولار
    براءة اختراع "غريبة" من "أبل"... آيفون بلا أزرار ولا كاميرات
    الكلمات الدلالية:
    خصوصية, آيفون, آبل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik