12:32 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أطلقت السلطات الصينية تحذيرات من لعبة "ماجونج" التي تشبه الدومينو، وتعد أحد أسباب التجمعات العامة في الصين والتي ينتقل من خلالها فيروس كورونا المستجد القاتل.

    وذكر موقع "ستريتس تايمز" أن سلطات الحزب الشيوعي الصيني تشن حربا على لعبة "ماجونج" الشعبية في البلاد، حيث تكشف الشرطة جهودها لمنع التجمعات العامة التي ربما تساعد في نشر الفيروس.

    وانتشرت مقاطع فيديو يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي الصينية والإنترنت تظهر الشرطة تحمل مطارق وفؤوسا لتحطيم طاولات  لعبة الماجونج، ليس فقط في مقاطعة هوبي مركز الفيروس، ولكن أيضا في مقاطعة أنوي المجاورة، وفي مقاطعات أخرى بعيدة مثل يونان في الجنوب الغربي وجانسيو في الشمال الغربي.

    وكانت مقاطعة سيتشوان في الجنوب الغربي قد فرضت حظرا على صالات لعبة ماجونج في 28 يناير/ كانون الثاني، وطلبت الشرطة في عاصمتها تشنجدو من الشباب الإبلاغ عن الأماكن التي لعب آباؤهم فيه الجونج، لأن العديد من كبار السن يرفضون على ما يبدو اتباع النصائح الرسمية للبقاء في منازلهم. وفي هيلونجبانج، في أقصى الشمال الشرقي، كان صاحب صالون واحدا من بين عدد ممن تم اعتقالهم بتهمة تحدى الحظر وإبقاء صالونه مفتوحا.

    يذكر أن لعبة ماجونج تعتبر لعبة استراتيجية لأربعة لاعبين تستخدم ألواح صغيرة، وتعتبر من أكثر وسائل التسلية شعبية فى الصين لاسيما بين كبار السن. وليست هذه المرة الأولى التى يتم استهدافها فيها من قبل السلطات. ففى أكتوبر الماضى، أغلقت الشرطة فى أجزاء عديدة من الصين صالونات غير مرخصة للعبة، أو تلك التى اعتبروها تشجع المقامرة، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية.

    في سياق متصل، أعلنت الخارجية الصينية، وفقا لما نشرته وكالة "فرانس برس" أن الصين بـ"حاجة ماسة" إلى معدات طبية وقائية، وأقنعة واقية، لكبح انتشار الفيروس.

    وأوضحت الخارجية الصينية  أن العاملين في المجال الطبي أبلغوا بنقص المعدات بصورة كبيرة، وخاصة الأقنعة الواقية، وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية، هوا تشون ينغ، في مؤتمر صحفي: "ما تحتاجه الصين بشكل عاجل في الوقت الحالي هو الأقنعة الطبية والبدلات الواقية ونظارات السلامة".

    وفقا لوزارة الصناعة، تعمل المصانع الصينية بكامل طاقتها على إنتاج حوالي 20 مليون قناع يوميًا فقط، وقالت وزارة الخارجية إن دولًا من بينها كوريا الجنوبية واليابان وكازاخستان والمجر تبرعت بإمدادات طبية.

    وقال تيان يولونغ من وزارة الصناعة، في وقت سابق الاثنين، إن السلطات تتخذ خطوات لجلب أقنعة من أوروبا واليابان والولايات المتحدة.

    وتحتاج الصين للأقنعة الواقية في مقاطعة "هوبي"، التي يقطنها أكثر من 50 مليون شخص مركز تفشي المرض، بالإضافة إلى مقاطعات أكثر مثل مقاطعة قوانغدونغ، أكثر مقاطعات الصين اكتظاظا بالسكان، بالإضافة إلى مقاطعات سيتشوان وجيانغشي ولياونينغ ومدينة نانجينغ، ويبلغ عدد سكانها مجتمعة أكثر من 300 مليون نسمة.

    انظر أيضا:

    رئيس الوزراء الروسي: روسيا سترحل المواطنين الأجانب المصابين بفيروس كورونا
    الجانب الآخر من كارثة "كورونا"... استغلال سياسي أم سلاح بيولوجي
    الصين تعلن "حاجة ماسة" لمواجهة فيروس كورونا... وقطر تلبي
    بريطانيا ترصد 20 مليون جنيه إسترليني لمواجهة الأمراض المعدية من بينها كورونا
    الكلمات الدلالية:
    الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook