14:27 GMT31 مارس/ آذار 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أثار انتشار فيروس "كورونا" تراجعا اقتصاديا حادا عصف بجميع الشركات، وفي الوقت الذي اضطرت فيه الكثير من الشركات لإغلاق أبوبها فإن عددا من رجال الأعمال حققوا أرباحا، ومنهم إريك يوان، مؤسس والمدير التنفيذي لخدمة مؤتمرات الفيديو Zoom.

    احتل يوان المرتبة 273 في قائمة أغنى 500 شخص في العالم بـ 5.6 مليار دولار، حصل منها على 2 مليار في عام 2020.

    بداية الحلم

    حلم يوان بمغادرة الصين إلى وادي السيليكون منذ اللحظة التي سمع فيها بيل جيتس، المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت، يتحدث عن مستقبل الإنترنت.

    لم يكن الحصول على تأشيرة أمريكية سهلا، فخلال عامين رفض طلبه ثماني مرات.

    وكانت المحاولة التاسعة ناجحة، ففي عام 1997 سافر إلى الولايات المتحدة، وكان يبلغ من العمر27 عاما، ولم يكن يتحدث الإنجليزية، لكنه كان قد تعلم الكتابة، ليتمكن من الحصول على وظيفة مهندس في WebEx، وهي شركة تطوير منصة مؤتمرات الفيديو.

    بعد عشر سنوات، اشترت شركة Cisco الشركة مقابل 3.2 مليار دولار، وأصبح يوان نائب رئيس التكنولوجيا لشركة Cisco WebEx وقاد التطوير.
    يعترف بأنه حصل على راتب من "ستة أرقام" ، لكنه لم يكن سعيدا، "كل يوم ، عندما استيقظ، لم أكن أشعر بالسعادة. لم أكن أرغب حتى في الذهاب إلى المكتب للعمل" ، يتذكر يوان. لم يعجب أي شخص آخر أن المنتج لا يواكب تطور التكنولوجيا، وكان المستخدمون غير راضين".

    شعر يوان أن تطور الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية قد خلق فرصا جديدة لظهور اتصالات فيديو أكثرعالية الجودة وبأسعار معقولة.

    من القيادة إلى الريادة

    في عام 2011، أدرك أن الطريقة الوحيدة لصنع منتج ما يريده، هو ترك منصب قيادي مريح وبدء أعماله الخاصة، ليقرر اغتنام الفرصة.

    فأسس شركة Zoom ، ودخل في منافسة مع عملاقة الشركات التي تدير هذا المجال مثل Cisco و Google و Skype (مملوك لشركة Microsoft منذ 2011). لم يكن من السهل على المستثمرين المغامرين إقناعهم بأن الأمر يستحق إعطاء المال لبدء مشروع مع هؤلاء المنافسين.

    لكن يوان كان محظوظا مع أصدقائه، كدان شينيمان، الموظف السابق في "سيسكو" بالإضافة لمستثمرين آخرين يؤمنون بالمشروع الذي استثمر في Zoom. ونتيجة لذلك ، تمكن يوان من جمع 3 ملايين دولار.

    في عام 2013، أطلقت Zoom منتجها الرسمي واكتسبت عملاء الأعمال بسرعة، بعد خمسة أشهر، تم استخدام الخدمة بالفعل من قبل 3500 شركة.

    بعد ذلك بعامين، ارتفع هذا الرقم إلى 65 ألفا، بالإضافة إلى أكثر من 40 مليون مستخدم فردي. وكل هذا بفضل الكلام الشفهي، حيث لم يكن لدى Zoom حتى عام 2015 قسم تسويق.

    "كورونا" ساعد في النجاح

    يرجع نجاح Zoom إلى حقيقة أن الخدمة لم تبطئ النظام وحددت بسرعة جهاز المستخدم الذي استخدمه لعقد مؤتمرات الفيديو.

    لم يكن Zoom بحاجة إلى عدة إصدارات لأنظمة تشغيل مختلفة، على سبيل المثال، لنظام التشغيل Windows أو Mac OS. حيث لا تزال الخدمة الأساسية مجانية للمستخدمين، ويدفع عملاء الأعمال اشتراكا للحصول على ميزات إضافية (المزيد من المشاركين، وتسجيل المؤتمرات، وما إلى ذلك).

    كما ورد يوان بنفسه على بعض رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالمستخدمين غير الراضين الذين أرادوا رفض الخدمة.

    قائلا: "بمجرد أن رأيت أن شخصا ما قد ألغى الاشتراك، كتبت رسالة له وحاولت فهم ما حدث". هذا لم يسمح فقط بتحسين جودة Zoom، ولكن أيضا باكتساب عملاء مخلصين.

    ولكن لم يكن كل شيء جيدا، ففي عام 2019، بعد نجاح الاكتتاب العام، واجهت الشركة مشكلة كبيرة. حيث ظهرت ثغرة أمنية سمحت للمتسللين بالوصول إلى دردشة الفيديو على أجهزة كمبيوتر Mac. وبدأ المستخدمون يشعرون بالقلق بشأن مدى أمان استخدام Zoom .

    لكن الشركة قالت إنها أصلحت الثغرة بسرعة، وفي مقابلة عام 2019، قال يوان إنه ليست لديه خطط للتوقف عند هذا الحد: "هناك أكثر من مليار عامل في العالم. هدفنا هو ربطهم جميعا باستخدام Zoom. لذا يمكننا القول أننا بدأنا للتو"، بحسب ما نشر موقع zeh.media.

    تسبب مارس 2020 في ارتفاع غير مسبوق في شعبية الخدمة، بسبب انتشار فيروس "كورونا" الذي دفع الكثيرين للعمل من المنزل، لتصبح خدمات الاتصال بالفيديو "عن بعد" ضرورية بكل بساطة. فخلال الأسبوع الماضي، نمت أسهم المطور Zoom بأكثر من 30 ٪.

    انظر أيضا:

    الصين تقدم 43 مليار دولار لدعم الشركات التي تحارب "كورونا"
    توقع انخفاض إيرادات شركات الطيران بقيمة 4-5 مليارات دولار بسبب "كورونا"
    الكلمات الدلالية:
    الانترنت, رجل أعمال, فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook