23:18 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    في الأزمة التي يشهدها العالم حاليا، تجلت الكثير من المواقف الإيجابية المتمثلة في مد يد العون بين الأفراد أو الدول.

    المواقف الإيجابية لم تقتصر على مد يد الإنسان للإنسان فقط، بل تجلت أيضا في مد يد الإنسان للحيوان إثر تفشي وباء كورونا المستجد حول العالم.

    معلومات مغلوطة وردود أفعال متناقضة

    ضمن المعلومات التي روجت خلال الفترات الماضية، تتعلق بإمكانية نقل القطط والكلاب لفيروس كورونا، الأمر الذي دفع بعض الأسر للتخلص من الكلاب والقطط، خشية الإصابة أو نقل العدوى، رغم أن منظمة الصحة العالمية نفت الأمر في وقت سابق، وأكدت عدم انتقال الفيروس عن طريق الكلاب أو القطط.

     مصريتان تستقبلان القطط والكلاب من الشوارع بعد تخلص أصحابها منها
    © Sputnik . M.HEMEDA
    مصريتان تستقبلان القطط والكلاب من الشوارع بعد تخلص أصحابها منها

    رغم نفي الصحة العالمية في وقت سابقن كشفت دراسة أُجريت في الصين أن عدوى فيروس كورونا المسبب لوباء "كوفيد-19" يمكن أن تنتقل بين القطط.

    إذ وجد فريق بحثي بمعهد هاربين للبحوث البيطرية أن القطط سريعة التأثر بمرض "كوفيد-"19، وتستطيع نقل الفيروس للقطط الأخرى من خلال رذاذ الجهاز التنفسي، حسبما جاء في تقرير صحيفة "الغارديان" البريطانية.

     مصريتان تستقبلان القطط والكلاب من الشوارع بعد تخلص أصحابها منها
    © Sputnik . M.HEMEDA
    مصريتان تستقبلان القطط والكلاب من الشوارع بعد تخلص أصحابها منها

    في الوقت الذي تخلص فيه البعض من القطط والكلام بإلقائهم في الشارع، استقبلت حنان دعبس مديرة مؤسسة حماية الحيوان في مصر عشرات الكلاب من الشارع وقدمت لهم الرعاية الطبية والغذائية.

    فيما قامت سيدة مصرية أخرى باستقبال عشرات القطط بعد إلقاءها في الشارع، في إطار خوفها على القطط من العواقب التي ستحدث لها في الشارع في ظل الظروف الراهنة.

     مصريتان تستقبلان القطط والكلاب من الشوارع بعد تخلص أصحابها منها
    © Sputnik . M.HEMEDA
    مصريتان تستقبلان القطط والكلاب من الشوارع بعد تخلص أصحابها منها

    فحص الكلاب 

    قالت حنان دعبس مديرة مؤسسة حماية الحيوان في مصر، إن المؤسسة استقبلت أكثر من 45 من كلاب المنازل، حيث يصل سعر بعضها إلى 25 ألف جنيه، بعد أن تخلى عنها أصحابها بسبب خوفهم من نقلها لفيروس "كوفيد-19".

    وأضافت في حديثها لـ"سبوتنيك"، أن العديد من الكلاب التي تركت في الشوارع أصيبت نتيجة حوادث سيارات، خاصة أنها لم تعتد النزول للشارع بمفردها، وأن الجمعية تقوم بجمعها واتخاذ الإجراءات الطبية لها.

     مصريتان تستقبلان القطط والكلاب من الشوارع بعد تخلص أصحابها منها
    © Sputnik . M.HEMEDA
    مصريتان تستقبلان القطط والكلاب من الشوارع بعد تخلص أصحابها منها

    وأوضحت حنان دعبس أن منظمة الصحة العالمية هي مصدر المعلومات، حيث أكدت أن الحيوانات الأليفة لا تصاب بالفيروس، لكن لم يلتفت أصحابهم إلى هذه المعلومات، في ظل قيام بعض وسائل الإعلام بنشر الأخبار التي تثير الفزع والخوف لدى الأسر، ما يدفعهم للتخلي عن الكلاب والقطط.

    وأكدت أن هذه المنشورات زادت من عداءات الناس لكلاب الشوارع أيضا ليس فقط لكلاب المنازل، وأن استقبال 45 من الكلاب المنزلية خلال يومين هو رقم كبير جدا، وأن الأمر يتزايد بشكل كبير.

    وشددت على أن جميع الكلاب تخضع للفحص الطبي حيث يقدم لها كافة الإجراءات اللازمة، وأن بعض الكلاب تحتاج لعمليات إثر بعض الكسور، أو الإصابات الأخرى، وأنها تجرى لها داخل الجمعية أو خارجها على حسب طبيعة الحالة.

    كورونا سبب الأزمة

    وقالت مارجو عبدالله وهي سيدة مصرية مهتمة بحقوق الحيوان وخاصة القطط بمصر، إنها استقبلت نحو 22 قطة خلال أسبوعين فقط، في المكان الخاص المجهز لهم على نفقتها الخاصة، وأن مجموع القطط لديها وصل لنحو 120 قطة.

    وأوضحت في حديثها لـ"سبوتنيك"، أن القطط التي استقبلتها من الشارع من نوع "شيرازي" وأنواع أخرى.

    وأكدت أن كافة القطط التي تستقبلها تقوم بالكشف الطبي عليها، وعزلها عن القطط الأخرى حتى إجراء عملية لها بحيث لا تنجب مرة أخرى من خلال مخالطتها للقطط، كما تجرى لها الفحوصات الطبية بشكل كامل من خلال طبيبة بيطرية تشرف على المكان بشكل دائم.

    وأوضحت هناك مئات القطط الملقاه في الشوارع منذ بدء انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، موضحة أن منظمة الصحة العالمية والكثير من الجهات البحثية أكدت عدم إصابة الحيوانات الأليفة أو تسببها في نقل العدوى بفيروس كورونا.

    وأكدت أنها تقوم باستقبال القطط وجمعها بشكل شخصي، حيث أنها ليست صاحبة جمعية معنية بالحيوان، وأنها تنفق عليهم بشكل خاص في إطار حمايتهم من المصير الذي قد يلاقوه إزاء تركهم في الشوارع.

    هل تنقل القطط الفيروس إلى الإنسان؟

    يقول الخبراء إن النتائج ذات مصداقية، لكنها لم تشر الى أن القطط عاملا مهما في نشر المرض بين البشر، بحسب "الغارديان".

    في حين قال الأستاذ الجامعي جوناثان بول، عالِم الفيروسات في جامعة نوتنغهام، إنه كانت هناك ملاحظات مشابهة لانتقال مرض السارس في القطط، وهو مرض يرتبط ارتباطا وثيقاً بـ"كوفيد-19".يقول إريك فيفري، أستاذ ورئيس قسم الأمراض المعدية البيطرية في جامعة ليفربول: "يجب على الناس أخذ الاحتياطات العادية المتمثلة في غسل الأيدى عند التعامل مع حيواناتهم الأليفة، وتجنب التواصل الجسدي المبالَغ فيه معها، خاصة إن كانت مريضة بـ"كوفيد-"19، ومن المهم معرفة أن ما أقوله لا يشرح شيئا بخصوص إمكانية تسبب الفيروسات الخارجة من القط في إصابة الإنسان من عدمها".

    وأضاف: "ومع هذا، يجب أن نتذكر أنه ليس للقطط دور كبير، هذا إن كان لها دور من الأساس، في انتشار هذا الفيروس، فمن الواضح أن انتقال العدوى من إنسان إلى إنسان هو المحرك الرئيسي للعدوى، لذلك لا داعي للذعر من القطط".

    وصنفت منظمة الصحة العالمية، في 11 آذار/ مارس، فيروس "كورونا" الذي ظهر بالصين أواخر العام الماضي، وباء عالميا، مؤكدة أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة عبر الحدود الدولية.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook