17:50 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 23
    تابعنا عبر

    أثار برنامج "مقالب" تونسي الجدل بين المغاربة، بعدما رأوا فيه تعديا على البروتوكول الملكي المغربي.

    وأكدت وكالة "إرم نيوز"، مساء اليوم الثلاثاء، أن البرنامج يتم فيه استدراج فنانين إلى تقديم تنازلات، وتقبيل يد شخصية تجسد دور ملك المغرب، قد أثار استفزاز المغاربة الذين رأوا في البرنامج تعديا على البروتوكول الملكي، ومسا بأحد ثوابت المملكة المغربية.

    وتقوم فكرة برنامج المقالب على استدراج فنانين وإيهامهم بأن برنامج المقالب المصري الشهير لرامز جلال، بصدد تصوير حلقات في المغرب، ويتقمص فيها جلال دور الملك المغربي، محمد السادس، ويتم عرض عقود مغرية مقابل تقبيل يد الملك ويد ولي العهد، وكلما تنازل الفنان تضاعفت المكافأة المالية التي يحصل عليها.

    وأثارت فكرة البرنامج المعروض على قناة "حنبعل" التلفزيونية التونسية الخاصة غضب رواد مواقع التواصل المغاربة، الذين رأوا فيه مسا بالبروتوكول الملكي المغربي، وشنوا حملة ضد فيديوهات القناة على اليوتيوب.

    ومن جانبه، قال الفنان الكوميدي المغربي، حمزة الفيلالي: "مع احترامي للشعب التونسي كافة، هذا الذي أسميتموه "كاميرا خفية" تمس بملكنا وبولي عهدنا، وهؤلاء الأشخاص خط أحمر، ولن نسمح لكم بالمس بكرامتنا أو كرامة ملكنا، بل نحن نفاخر بالبروتوكول الذي تضحكون منه".

    وعلى الرغم من تصريحه، فإن الفيلالي يعتبر هذه القناة وهذا البرنامج لا يمثلان الشعب التونسي.

    وبعد هذه الاحتجاجات، أكدت قناة "حنبعل" التونسية "حرصها على متانة وصفاء العلاقات التونسية المغربية، وأنها لا تقبل بأي حال من الأحوال أن تكون أداة للإساءة إلى العادات والمؤسسات المغربية التي يجب أن تظل فوق كل المزايدات".

    وأكدت القناة "تمسكها بثوابتها التي وصفتها بالسامية التي تنأى بها عن مثل هذه الممارسات وتحصن رسالتها الإعلامية من أي زيغ أو انحراف".

    انظر أيضا:

    رمضان 2020... وقف برنامج مقالب في الجزائر بسبب إهانته للمرأة
    شكوك حول مصداقية برنامج هاني رمزي للمقالب بعد حلقة عصام الحضري (فيديو)
    "كورونا" يربك حسابات رامز جلال بشأن برنامجه الجديد للمقالب
    بالفيديو... فنانة كويتية شهيرة تفضح برنامج مقالب رامز جلال
    الكلمات الدلالية:
    رامز جلال, ملك المغرب, المغرب, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook