16:08 GMT01 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أطلق ألماني النار على تسعة أشخاص في مدينة هاناو الألمانية وهو هجوم إرهابي يميني متطرف استهدف مقاهي الشيشة في فبراير/شباط 2020 ونشرالمهاجم مقاطع فيديو عنصرية على الإنترنت وهي تردد الأفكار اليمينية المنتشرة على الإنترنت اليوم.

    وتكافح وكالة الاستخبارات الداخلية الألمانية عام 2019 "الذئاب المنفردة" المتطرفة، وحسب بيانات الوكالة فإن كثيراً منهم قد تطرف ليس من خلال الانخراط مع جماعات اليمين المتطرف المعروفة، وإنما بشكل منفرد، في الصيف الماضي، أطلقت الوكالة وحدة عاملة لمراقبة السلوك المتطرف على وسائل التواصل الاجتماعي لمواجهة تهديد التطرف عبر الإنترنت.

    من جهة أخرى، قالت شركة "أماديو أنطونيو" في برلين، والتي تعمل على مواجهة التطرف اليميني، إنه يمكن للأفراد أن يصبحوا متطرفين بسهولة عبر الإنترنت. وأشارمؤلف بحث استمر عامين لمحتوى الوسائط الاجتماعية المتطرفة، ميرو ديتريتش، إن هناك: "شبكة من المحتوى على الإنترنت تخاطب المجموعات المستهدفة المختلفة وتجذبهم إلى عالم بديل (متطرف)".

    وأضاف ديتريتش، تعلم النشطاء اليمينيون المتطرفون مع مرور الوقت، تأطير المحتوى ورعايته لجذب المتطرفين. ويقول إن هؤلاء النشطاء سارعوا بتجربة منصات جديدة على الإنترنت واعتمادها، وكذلك إنتاج مردود مادي، على سبيل المثال من خلال إعلانات "يوتيوب"، والتبرع، وحملات التمويل الجماعي. وشدد الخبير أن مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي يتواصلون بشكل متزايد مع بعضهم البعض على شبكات "Dark social"، والتي يصعب مراقبتها.

    وحددت شركة "أماديو أنطونيو" عدة عوامل التي تزيد من خطر التطرف على الإنترنت.

    1. خوارزمية التشغيل التلقائي "يوتيوب": رغم الضبط لا يزال اليوتيوب يميل إلى عرض محتوى مثير للجدل.

    2.  إنشاء دردشات مع 200 ألف مستخدم على خدمة "تيليغرام ماسنجر": ويمكن للمستخدم أيضا العثور على مستخدمين آخرين على "تيلغرام"ما يوفر منصة كبيرة لنشر المحتوى المتطرف.

    3. هاشتاغ "إنستغرام": يستخدم المتطرفون هاشتاغات شعبية لنشر الأيديولوجية المتطرفة.

    4. إنشاء منصة خاصة مغلقة: ما يعزز التفكير المتطرف في المجموعة فالعديد من أولئك الذين يجتمعون على هذه المنصات يعتبرون أنفسهم "صليبيو العصر الحديث"، الذين يجب عليهم إنقاذ "العالم الغربي".

    5. نشر القصص المسمومة: التي تدعي أن الألمان يهجرون من قبل الأجانب. وعندما يصادف المستخدمون محتوى مثير للريبة عبر الإنترنت، يشعرون بشكل متزايد بالتهديد ويصبحون أكثر انفتاحاً على الحلول الجذرية.

    وأشارت الدراسة أن الأشخاص المتطرفون يستلهمون من بعضهم البعض، كما أصبح من الشائع أن يترك المجرمون اليمينيون بيانا إثر هجومهم ومنذ هجمات كرايست تشيرش في عام 2019، قام العديد من المتطرفين ببث جرائمهم.

    وأفاد البحث، أنه من خلال بث أعمالهم الوحشية، يسعى هؤلاء الإرهابيون إلى جذب اهتمام وسائل الإعلام والانترنت، وبينما يبدو أنهم مثل "الذئاب الوحيدة أو المنفردة"، فإنهم في الواقع مرتبطون بشبكة واسعة من المتطرفين المتشابهين في التفكير، بحسب ما نقلته "دي دبليو".

    انظر أيضا:

    دراسة تكشف مفاجأة بشأن علاقة "يوتيوب" والتطرف
    بوتين: البشرية في مرحلة خطيرة والإرهاب والتطرف في تزايد
    فرنسا لن تستقبل الأئمة من بعض الدول العربية بعد إعلان ماكرون محاربة "التطرف"
    رئيس البوندستاغ: يجب أن تعترف الدولة أنها قللت من شأن تهديد التطرف اليميني لفترة طويلة
    الكلمات الدلالية:
    تطرف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook