23:28 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    بدأت نتائج الحجر الصحي تظهر في المجتمع الفرنسي من خلال دراسة شملت عددا من الأشخاص الذين قضوا فترة الحجر برفقة شركائهم في الحياة، الأمر الذي انعكس على طبيعة العلاقة المتبادلة بين الطرفين.

    حيث قرر 12 في المئة ممن شملتهم الدراسة أخذ فترة من الراحة بعد انتهاء الحجر، في الوقت الذي قرر فيه 4 في المئة قطع العلاقة فور انتهاء فترة الحجر الصحي، بحسب دراسة أجراها معهد البحوث Ifop.

    وصرح القائمون على الإحصائية، بأنه من أصل 10 علاقات هناك علاقة يفكر فيها الطرفان بأخذ وقت من الراحة بعد انتهاء فترة الحجر، بحسب ما نشرت صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية.

    وبحسب الصحيفة فإن 60 في المئة ممن شملهم الاستطلاع استطاعوا الحفاظ على طبيعة العلاقة فيما بينهم خلال فترة الحجر الصحي، في الوقت الذي قال 30 في المئة بأن هذه الفترة مكنتهم من التقرب من بعضهم أكثر، و10 في المئة وصفوا هذه الفترة بالكارثية والمؤلمة.

    ومن نتائج الدراسة المثيرة بأن 12 في المئة من الأشخاص أعلنوا بأنهم لن يقضوا فترة الحجر في حال تكررت مع شركائهم، وعلق عالم الاجتماع الفرنسي، فرانسو كراوس على هذه الإحصائية قائلا " بأن معظم الراغبيين بقضاء فترة الحجر من دون

    شركائهم هم من النساء، وذلك لأمور تتعلق بالعمل المنزلي وتوزيع الأدوار، الأمر الذي يتسبب بنوع من الإحباط النفسي".

    انظر أيضا:

    فرنسا تعفي القادمين من 3 مناطق من إجراءات الحجر الصحي
    كورونا يتسبب في زيادة التحرش والاعتداءات الجنسية في فرنسا
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, فرنسا, الطلاق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook