02:55 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    رفعت كنيسة القديس بولس اللوثرية في سان فرانسيسكو دعوى جماعية الأربعاء الماضي ضد شركة زوم بسبب اختراق جلسة درس ديني من قبل "قرصان" إلكتروني في 6 مايو/أيار.

    واتهمت الكنيسة صانع التطبيقات (شركة زوم) بالفشل في إغلاق الثغرات الأمنية في تطبيقاتها.

    وبحسب موقع "سان هيرالد"، تقول الدعوى إن أحد المتسللين استحوذ على تطبيق "زوم" الخاص بالجلسة لمدة 42 دقيقة تقريبًا في فصل دراسي أسبوعي لدراسة الكتاب المقدس يحضره في الغالب كبار السن.

    وتقول الشكوى إن الحاضرين لم يتمكنوا من إغلاق شاشاتهم أو تصغيرها أو طرد الدخيل أثناء تعرضهم للهجوم بالمقاطع الإباحية.

    وتقول الدعوى: "كانت اللقطات "مرضية" ومزعجة حيث تقوم بتصوير بالغين يمارسون الجنس مع بعضهم البعض ويقومون بأعمال غير لائقة مع الرضع والأطفال، بالإضافة إلى تعذيبهم".

    وفي تصريح رسمي، أدان متحدث باسم زوم "الحادثة المروّعة". وأضاف: "قلوبنا مع كلّ من تأثروا. فور أخذنا العلم بالحادثة، حددنا المعتدي في اليوم ذاته، وأخذنا إجراءات لحظر وصوله الى المنصة، وبلّغنا عنه السلطات".

    وورد في الشكوى المقدّمة من كنيسة القديس بولس - إحدى أقدم الكنائس في سان فرانسيسكو - أن صفاً لدراسة الانجيل اخترق من قبل "معتدٍ معروف، بُلِّغت السلطات حول نشاطه مرات عدّة".

    وكان الصف يضم ثمانية طلاب، معظمهم متقاعدون، وقد سيطر المقرصن على أنظمة كومبيوتراتهم، وعطلها، وبثّ عليها أشرطة إباحية.

    انظر أيضا:

    تشريع"زواج الزووم" في نيويورك مع استمرار انتشار "كورونا"
    تحديث من "زووم" لحل مشكلات الخصوصية والأمن
    شركة "زووم" تعترف بخطئها وتعلن العدد الحقيقي للمستخدمين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook