22:54 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أظهر استطلاع أجرته وكالة "سبوتنيك"، مع علماء النفس في الأرجنتين حول العنف القائم على نوع الجنس، أن مشاكل الحجر الصحي الذي تم فرضه منذ شهرين تقريبًا بسبب فيروس كورونا المستجد، أدى إلى تعقيد حياة النساء اللواتي تعرضن للإساءة، وتم حبسهن في منازلهن مع المعتدين عليهن، مشيرين إلى أن الحل ضروري ويمكن العثور عليه حتى في مثل هذه الظروف الصعبة.

    موسكو - سبوتنيك. وقالت عالمة النفس الأرجنتينية، خيمينا كوستا: "وجود خطة أمنية هو وسيلة للاستعداد لمواجهة المخاطر وتقليلها". على سبيل المثال، يجب على المرأة أن تتذكر أو تدون قائمة بأرقام هواتف الأشخاص الذين يمكنهم مساعدتها، ويجب عليها إعداد مجموعة من أكثر المستندات والأشياء الضرورية في حالة اضطرارها لمغادرة المنزل بشكل عاجل. ويجب نقل نسخ المستندات الشخصية إلى الشخص الذي تثق به المرأة، ويجب أن تشرح لأطفالها أنه عند إشارة ذلك سيتعين عليهم مغادرة المنزل معها.

    ويرى علماء النفس أن المرأة التي تحبس مع المعتدي عليها يجب أن تتخذ عددا من الخطوات وإذا لم تستطع بسبب الخوف من الكشف عنها، طلب المساعدة. يمكنها مع صديقتها أن يتفقن على كلمة إشارة، والتي يعني نطقها أنه يجب على الصديق الاتصال بالخط الساخن. وبالإضافة لذلك يمكنك إخبار أحد الجيران أنهم إذا سمعوا أصوات قتال أن يتصلوا على الفور بالشرطة أو الخدمات الخاصة.

    وقالت كوستا: "الآن هناك إمكانيات جديدة وتكنولوجيا جديدة، حتى تحت الحجر الصحي".

    ووفقاً لجمعية قمع العنف والقسوة ضد المرأة، خلال 56 يوما من الحجر الصحي، تم ارتكاب 49 جريمة قتل نساء وفتيات، وهو أعلى رقم منذ 10 سنوات. تم تمديد العزل الإلزامي بسبب فيروس كورونا المستجد في الأرجنتين حتى 24 أيار/مايو.

    وقالت طبيبة الطب النفسي والطب الشرعي، سونيا فاكارو، لوكالة "سبوتنيك": "أنصح النساء اللواتي يفهمن أنهن يعشن في جو من العنف لإدراك أن هذا خطر كبير سواء بالنسبة لهن أو للأطفال، وأن هذا الخطر سيزداد فقط... في بعض الأحيان تنشأ المواقف عندما تبقى المرأة أو الطفل معاقًا طوال الحياة".

    وأضافت: "إذا لديها أطفال فيجب أن تحاول أن تفعل الشيء نفسه، وتطلب أن يكونوا أطفالها في أمان".

    وقالت فاكارو: "لا يوجد مثل هذا النموذج من السلوك الذي يسمح بتجنب العنف. لماذا؟ لأن العنف يعيش في المعتدي فإنه لا يرتبط بضحية معينة ولكن له علاقة بطبيعة الرجل القاسية. والرجل الذي ضرب امرأة ذات مرة سيكرر هذا، دون أي شك، للأسف في بعض الأحيان بشكل أكثر صرامة وأقوى".

    وتعتبر كوستا أن بعضهم يقول إن النساء بأنفسهن يثيرن العنف أحيانا. لا توجد كلمة حقيقة في هذه العبارة، هذه طريقة أخرى. لتبرير مثل هذه الأعمال. أعتقد أن تبرير العنف هو دعمه. والقول إن المرأة نفسها أثارت هذا أو ذلك وضعًا مختلفًا وهو العنف فقط.

    الوضع في الأرجنتين

    وفي الأرجنتين، تم اتخاذ عدة خطوات لدعم النساء اللواتي يتعرضن للعنف. بالإضافة إلى الرقم 144، من خلال الاتصال يمكنك تقديم شكوى على الإساءة، وتم إنشاء تطبيق وخط خاص "للواتس آب".

    ويُسمح للنساء بمغادرة المنزل لتقديم إفادة بسوء السلوك ضدهن، وهذا لن يشكل انتهاكًا للحجر الصحي. كما يمكن للمرأة أن تأتي إلى أي صيدلية وتطلب قناع وجه أحمر، وهذا يعني أنها بحاجة لمساعدة السلطات.

    وقالت عضو المجلس التشريعي الحضري، لوسيا كامبورا، أن عدد الاتصالات على الخط الساخن 144 في بوينس آيرس وحده، زاد بمقدار الثلث خلال الحجر الصحي، الذي كان ساريًا في الأرجنتين منذ شهرين تقريبًا. هذا من 10-15 وأحيانًا 30 مكالمة إضافية في اليوم، "ونحن نتحدث عن أكثر من 65 مكالمة خلال يوم واحد" .

    ووفقا لكامبورا، هناك حاجة إلى عدد من تدابير إضافية حيث تضطر النساء في الحجر الصحي إلى العيش مع المعتدين. "نطلب من سلطات المدينة فتح المزيد من الملاجئ للنساء من خلال اتفاقيات فندقية إضافية، لتقديم مزايا نقدية طارئة للنساء اللواتي يتعرضن للعنف المنزلي، لأن الاعتماد الاقتصادي يمنع النساء من تقديم شكوى."

    وأشارت إلى أن بحسب المشروع، يجدر التفكير أكثر في أولئك الذين يعملون مع النساء المتضررات. "نريد أن نتأكد من أن موظفي الخط الساخن 144 يضمنون مساعدة نفسية ومدفوعات إضافية لفترة العزلة".

    انظر أيضا:

    انتشار العنف الإلكتروني ضد النساء في الأردن... والبرلمانيات أكثر تعرضا
    العنف الرقمي ضد النساء في المغرب والعالم العربي قد يسبب الانتحار
    الحجر الصحي الشامل يضاعف 5 مرات معدلات العنف ضد النساء في تونس
    كورونا يتسبب في زيادة التحرش والاعتداءات الجنسية في فرنسا
    الكلمات الدلالية:
    الأرجنتين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook