04:14 GMT08 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تبرع أب بأعضاء طفله المتوفى دماغياً للاستفادة منها في إنقاذ حياة عدد من المرضى المحتاجين إليها.

    ذكرت صحيفة "سبق" السعودية أن "الطفل كان يعاني منذ ولادته من مشاكل في المخ، وخضع قبل سنوات لعملية جراحية تم فيها زراعة قناة تصريف للسائل النخاعي، قبل أن يحضر للمشفى مجدداً بحالة صحية سيئة جداً بعد انسداد تلك القناة".

    وبحسب الصحيفة توقف القلب أثناء العملية لمدة تزيد عن الأربعين دقيقة تم خلالها عمل الإنعاش القلبي الرئوي، ليعود القلب مرة أخرى للنبض بعد 42 دقيقة.

    وبعد استقرار الحالة نسبياً تم إجراء أشعة مقطعية ليتبين وجود مناطق تلف في الدماغ وبعدها أجريت عملية طارئة لإعادة تركيب قناة تصريف السائل النخاعي.

    وتم عمل عدة اختبارات لفحص حالة الدماغ بعد العملية واستقرار حالة الطفل نسبياً ليتبن ثبوت الوفاة الدماغية.

    وتبين للأطباء بعد العملية واستقرار حالته نسبياً أنه متوفى دماغياً، ليقوموا بشرح حالته لأهله وحثهم على التبرع بأعضائه، ليوافق والده على الخطوة، في "بادرة انسانية" حسب وصف الصحيفة.

    ونسق المشفى الذي يرقد فيه الطفل المتوفى دماغياً، مع المركز السعودي لزراعة الأعضاء، ليتم نقل عدد من أعضاء الطفل في عملية استمرت 8 ساعات، قبل أن يعود الفريق لزراعة تلك الأعضاء في أجساد خمسة مرضى.

    الكلمات الدلالية:
    أب, طفل, تبرع, أطباء الجراحة, عملية جراحة, جراحة, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook