19:52 GMT05 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تتفاوت الأمراض في خطورتها، بداية من أمراض تؤثر على كفاءة الإنسان في قيامه بأنشطته المختلفة، ووصولا إلى الأمراض المميتة، إلا أن مسألة كون المرض معديا تتجاوز فكرة الخطر على المريض نفسه إلى المحيطين به.

     

    وعرض موقع "dailymedicalinfo" أعراض عامة يمكن الاستدلال من خلالها على أن المريض مصاب بمرض معد، ومن ثم يمكنه أخذ احتياطاته لعدم نقل العدوى، وتعرض هذه الأعراض كما يلي:

    ارتفاع درجة الحرارة

    إذا وجدت أن حرارتك أعلى من 37.5 فهذه علامة على أنك مصاب بالحمى وبالتالي ناقل للعدوى أي مصاب بها، في حالة إصابتك بالحمى مع الإنفلونزا ستكون درجة حرارتك من 37.8 إلى 38.9 وتكون درجة الحرارة أعلى في الأطفال.

    إفرازات الأنف

    إذا ما كانت سميكة أو تغير لونها إلى الأصفر المختلط باللون الأخضر فهذه علامة قوية أنك مصاب بعدوى الجهاز التنفسي العلوي مصحوب بالتهاب في الجهاز التنفسي وبالتالي أنك حامل للمرض. أما في حالة الأطفال تعتبر المياه السميكة التي يكون لونها أبيض، أو أصفر، أو أخضر الموجودة في عيونهم علامة على حملهم للمرض أيضا وهناك أيضا التهاب باطن العين والذي يعرف بـالتهاب الملتحمة.

    أما أمراض الجهاز التنفسي فتشمل إفرازات ومخاط سميك و يكون مصحوب بتغير في اللون، ويظهر مع نزلات البرد الشائعة والالتهاب في الجيوب الأنفية، والالتهاب الشعبي والتهاب القزحية أيضا.

    الطفح الجلدي

    بعض علامات الطفح الجلدي تكون علامة على حملك للميكروب، وهناك نوعين من الطفح الجلدي: طفح جلدي يعبر عن الحساسية، والذي يحدث عندما تكون مصابا بأمراض مثل الجدري والحصبة. الطفح الذي يسببه الفيروس ويكون نتيجة الإصابة ببعض البكتيريا مثل حمى القرمزية، أو القوباء والتي غالبا ما تصيب الأطفال.

    النوع الأول وهو الطفح الذي يبدأ في بالظهور في الأطراف على جانبي الجسم ثم ينتشر متجها لمنتصف الجسم،النوع الثاني وهو الطفح الجلدي المركزي والذي يبدأ من العكس من المنتصف إلى الذراعين والأرجل.

    الإسهال

    الإصابة بـالإسهال مع ارتفاع طفيف في درجة الحرارة يكون علامة على حملك لأحد الأمراض المعدية خاصة إن كان مصحوب بقئ وقد يكون كل ذلك علامة على إصابتك بـ نوروفيروس أو فيروس كوكساكي، أو برد في المعدة، أو التهاب الأمعاء أو المعدة.

    الشعور بالألم

    إذا شعرت بالألم في كل من الجبين، الخدود، أو الأنف فقد يكون علامة على حملك لأحد الامراض المعدية ، أيضا الصداع المصاحب للإنفلونزا وأحيانا البرد يكون مصحوب بألم ثابت في منطقة الأنف والجبين والخدين. كما يسبب المخاط المتراكم في الشعور بعدم الراحة، يمكن أيضا للألم أن يزيد في حال انحنيت أكثر، أما التهابات الجيوب الأنفية ليست في العادة علامة على إصابتك بالمرض ولا حتى التهابات الأذن.

    سيلان الأنف

    إن كان بلعك مصحوب بـسيلان للأنف، فأنت مصاب بالبرد أو الإنفلونزا، أما التهاب الحلق لا يكون مصحوب بسيلان الأنف، لكن مصحوب بصداع وحمى وطفح جلدي والذي قد يكون علامة على الإصابة ببكتيريا الحلق.

    يحدث التهاب الحلق نتيجة تنقيط سوائل الأنف لديك في أسفل الحلق وبالتالي الشعور بالتهيج والاحمرار والألم، إذا كان التهاب الحلق لديك مصحوب بسيلان الأنف والشعور بالحكة وصوت الصفير عند التنفس والمياه في العين فهذه علامة على أنك قد تكون مصاب بالحساسية وليس بفيروس معدي. أما الانزعاج في الحلق أو عدم الراحة الناتج عن الحساسية يكون أيضا بسبب السوائل من الأنف، ولكن مع الشعور بالحكة والصفير أثناء التنفس.

    الرغبة في النوم

    الإصابة بفيروس مرضي تجعلك تشعر برغبة في النوم والشعور بالتعب الشديد وفقدان الشهية أيضا.

    انظر أيضا:

    وفاة الفنان المصري علي عبد الرحيم بعد صراع مع المرض
    تحمي من مرض السكري والسرطان... خبير التغذية يتحدث عن الخصائص المفيدة للفراولة
    أطباء تونسيون يهددون: إما تقليل عدد المرضى أو الاستقالة
    نقص فيتامين يسبب مضاعفات مرض "كوفيد-19"
    الكلمات الدلالية:
    ألم, الأنفلونزا, إسهال
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook