15:40 GMT08 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يؤدي الرعب من انتشار فيروس كورونا إلى الكثير من الآثار السلبية على حياة الأشخاص حول العالم، فمع البقاء في المنزل لفترات طويلة وعدم الخروج أو ممارسة أي أنشطة أدى ذلك لمعاناة الكثيرين من الوزن الزائد.

    ونقلت وكالة أنباء "سرايا" قصة تعد مثالا على الأثر الكبير لمجرد الرعب من الإصابة بهذا الفيروس القاتل، لرجل صيني انتهى به الحال لأن يحصل على لقب "الأخ السمين".

    تبدأ القصة من مدينة ووهان الصينية المكان الذي بدأت فيه أزمة انتشار فيروس كورونا، فعلى الرغم من أن الشاب زوهو لم تتجاوز سنوات عمره الـ26 عاماً إلا أنه يعاني من زيادة الوزن والأمور تدهورت أكثر خلال فترة الحجر المنزلي.

    دفع الخوف الشديد من التقاط فيروس كورونا زوهو للبقاء في المنزل وعزل نفسه لمدة 5 شهور كاملة ولم يخرج خلالها أبداً ولشدة خوفه وقلقه لجأ إلى الطعام للتخفيف من الضغط النفسي الذي يعاني منه لذلك زاد وزنه 100 كيلو غرام بالإضافة إلى وزنه الأصلي، ليصبح وزنه بعد فترة الحجر المنزلي 280 كيلوغرام.

    بطبيعة الحال تسبب الوزن الزائد في آثار سلبية جسيمة على صحة زوهو خاصة في ظل قلة الحركة والاستسلام إلى الطعام حتى أن عائلته لم تتمكن من تقديم أي مساعدة له طوال هذه المدة، حتى بدأت الحياة تعود إلى طبيعتها في مدينة ووهان.

    لجأت العائلة إلى مستشفى تابعة لجامعة ووهان حيث بدأ زوهو العلاج فيها، على أمل تحسين حالته الصحية، حيث شخص الأطباء حالته بفرط الشهية نتيجة القلق.

    كشف الأطباء عن أن الحالة النفسية التي مر بها زوهو خلال فترة الحجر المنزلي كانت السبب الرئيسي في زيادة وزن زوهو، حيث كان يظل لأيام بدون نوم مما أدى إلى نوع من الهشاشة النفسية والعصبية.

    انظر أيضا:

    وفاة مريض كورونا فصلت أسرته جهاز التنفس لتشغيل مكيف الهواء
    حسم الجدل حول نقل الأحذية لفيروس كورونا
    بوتين: الدواء الروسي ضد كورونا هو الأفضل في العالم
    درع خفي حول كل شخص.. حل مبتكر لمنع انتشار كورونا في المقصورات.. صور
    الكلمات الدلالية:
    الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook