00:00 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    لا تزال تداعيات المظاهرات التي حصلت في العالم احتجاجا على المعاملة السيئة للسود في الولايات المتحدة وغيرها من دول العالم في تفاعل.

    وبحسب موقع "بريس ريدير"، أزال فندق شيلبورن أربعة تماثيل برونزية بالحجم الطبيعي بسبب تصويرها للعبودية.

    تمت إضافة التماثيل في الفندق، (زوج من الأميرات المصريات وفتياتهن العبيد المقيدات)، في ستينيات القرن التاسع عشر عندما حصل الفندق، على تحسينات وعملية تجميل.

    وقال الموقع أن التمائيل أفلتت من الانتباه خلال الموجة الأخيرة لعمليات إزالة التماثيل التي أثارتها احتجاجات "قضايا حياة السود"، لكنها أصبحت نقطة نقاش في وسائل الإعلام الأيرلندية والأمريكية في الولايات المتحدة في الأيام الأخيرة. 

    وقال الفندق في بيان إنه كان يخطط لإزالة التماثيل لبعض الوقت وسيجد بدائل أكثر ملاءمة.

    وأشادت بيبا وولنوف، من مجلس المهاجرين في أيرلندا، بهذه الخطوة. 

    وقالت: "غالبًا ما تكون إزالة التمثال تفاعلية وأعتقد أن الفندق قدم خطوة استباقية ومدروسة في النظر في ما تمثله التماثيل". 

    تساءل إيان لوملي، مسؤول في التراث: "إنه أمر إيجابي أيضًا كمجتمع أن نسأل أنفسنا من نكرمه ولماذا. لا يمكن أن يكون شيئًا جيدًا إلا إذا فكرنا في تماثيلنا التاريخية".

    وقال "هذه تركيبات على مبنى محمٍ، وهو الفندق الأكثر زخرفة في القرن التاسع عشر في البلاد".

    انظر أيضا:

    اليونان تدعو للإسراع في مراجعة اتفاقية "دبلن" بخصوص عودة المهاجرين
    انطلاقة جديدة لـ"سبايس جيرلز" من دبلن بعد غياب سنوات
    سقوط باب طائرة عسكرية على مدرسة في دبلن... فيديو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook