18:19 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تسعى الأرملة العراقية مهيه أدهام يوسف (أم عماد)، التي تدير مطبخا لصنع الوجبات الجاهزة لسكان الموصل، لتمكين المزيد من النساء من تحقيق الاستقلال المالي.

    وفقدت أم عماد اثنين من أبنائها في الحرب على تنظيم "داعش" في الموصل وتوفي زوجها وبرحيلهم انقطع مصدر رزقها.

    وقررت الأرملة البالغة من العمر 55 عاما على الفور تحويل منزلها لمطبخ صغير تبيع منه الأطعمة الجاهزة وعينت أرامل ونساء أخريات للعمل معها.

    وقالت أم عماد "النساء مضطهدات وخاصة في الموصل، فالرجال ينظرون إليهن بشكل مختلف، ويقولون لهن ‘أنت مطلقة، أنت أرملة، عار عليك أن تعملي في مكان يعمل فيه الرجال‘. ومن العار أن تخرج المطلقة أو الأرملة".

    وكبر مشروع أم عماد بمرور الوقت فاستأجرت مكانا أكبر وعينت أكثر من 20 مطلقة. وفقا لـ "رويترز".

    ويتلقى المطبخ الطلبات عن طريق الهاتف ومواقع التواصل الاجتماعي ويقوم بتوصيلها للزبائن.

    وليس هناك بيانات رسمية عن أعداد الأرامل اللائي فقدن عائلهن في الحرب على تنظيم "داعش" لكن تقريرا في عام 2017 أعدته المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة قدر أعدادهن بالآلاف.

    وتحلم أم عماد بتحويل مطبخها إلى مطعم كبير لتتمكن من مساعدة المزيد من النساء.

    وقالت "لقد وظفت عاملتين في بداية مشروعي، وعندما رأينا إقبالاً، قمنا بتطوير المشروع واستأجرنا منزلًا أكبر مساحته 400 متر مربع حتى تتمكن العاملات من العمل بحرية وقد وصل عددهن إلى أكثر من 20".

    وأضافت "حلمي أن يتحول هذا المصنع إلى مطعم كبير وأقوم بتعيين النساء".

    وقالت أم رضا، وهي أرملة تعمل معها، "أنا أرملة وليس لدي معيل ومصدر رزق. لا أريد الاعتماد على الصدقات والناس. لذلك طلبت من أم عماد أن تجد لي وظيفة حتى أتمكن من الاعتماد على نفسي".

    وقالت أم عماد "من الناحية المادية، أنا بحاجة إلى هذا المشروع من أجل الاعتماد على أنفسنا بدلاً من الاعتماد على المنظمات والمساعدات. وفي نفس الوقت أقدم المساعدة للأرامل والنساء المحتاجات. تحتاج الأرملة إلى مثل هذا العمل حتى لا تتوسل للآخرين وتجعلها تشعر بأنها عنصر فاعل في المجتمع وقوي".

    وقُتل الكثير من الرجال على يد متشددي تنظيم "داعش" أو في غارات جوية أو بنيران المدفعية تاركين خلفهم الآلاف ممن كانوا يعولونهم من النساء والأطفال.

    وسيطر تنظيم "داعش" على مساحات واسعة في غرب وشمال العراق في يونيو حزيران 2014 حتى أخرجتهم القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة في ديسمبر كانون الأول عام 2017 وأعلنت الحكومة النصر.

    انظر أيضا:

    تضميد جراح فتيات عراقيات إيزيديات ناجيات من سجون "داعش"
    مصير أطفال ولدوا إثر اغتصاب أمهاتهم الايزيديات العراقيات على يد "داعش"
    الأمم المتحدة توجه تحية لصمود الإيزيديين في الذكرى السادسة للإبادة
    عودة إيزيديات ناجيات من الاستعباد الجنسي على يد "داعش" إلى ديارهن
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook