14:11 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    نشرت شرطة ولاية يوتا الأمريكية مقطعا مصورا يظهر لحظة قيام ضابطي شرطة بإطلاق النار على صبي يبلغ من العمر 13 عاما ويعاني من التوحد، وذلك بعد ان طلبت أمه المساعدة لإدخاله إلى المشفى.

    فبعد أن تلقت شرطة مدينة سولت ليك اتصالا هاتفيا طلبت فيه والدة الطفل المساعدة لإدخال طفلها إلى المشفى، وتفاجأت من الطريقة التي تعامل بها ضابطا الشرطة مع طفلها.

    ويظهر الفيديو الذي تم نشره ضابطي الشرطة وهما يلاحقان الطفل في زقاق ضيق بعد أن وصلا إلى منزله، طالبين منه الانبطاح أرضا.

    لينهار الطفل بعد سماع دوي نحو 11 رصاصة أطلقها الشرطيان اتجاهه.

    كما يظهر الفيديو مناقشة بين الشرطيين حول ما إذا كانا سيقتربان من الصبي أم لا، لأنهما كانا قلقين من أن ينتج عن الحادث إطلاق رصاص.

    لم يظهر الفيديو إن كان الصبي يحمل أي سلاح، كما ولم تذكر الشرطة شيئا عنها في تقريرها، بحسب ما نشرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

    انظر أيضا:

    ذوي الاحتياجات الخاصة بين مطرقة الإعاقة وسندان النظرة السلبية في المجتمعات العربية
    ماذا يحدث لطفلك بعد استخدام الهاتف المحمول لدقيقتين
    الكلمات الدلالية:
    مرض التوحد, أمريكا, طفل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook