22:55 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    شهدت شرفات حي في مدينة فيرونا الإيطالية ولادة قصة حب جديدة شبيهة بقصة "روميو وجولييت"، وكانا بطلاها شاب وشابة تعرفا على بعضهما البعض من خلال الحجر الصحي الذي تسبب به انتشار وباء "كورونا" في البلاد.

    فبحسب وصفه قال ميشيل دالباوس، صاحب الـ38 عاما بانه أغرم من النظرة الأولى، وهو يراقب جارته باولا أنيلي صاحبة الـ40 عاما وهي تسير عبر شرفة شقتها في مدينة فيرونا الإيطالية.

    وقال دالباوس إنه يتذكر تاريخ 17 مارس، جيدا، حين أجبر على العمل من المنزل ليشاهد أنيلي للمرة الأولى، قائلا "أدهشني جمال هذه الفتاة على الفور، بابتسامتها. كان علي أن أتعرف عليها".

    ولكن بعد ظهر ذلك اليوم، بينما كانت أختها تعزف على الكمان على الشرفة كعادتها كل مساء لتنشر البهجة في الحي منذ أن خضع لإجراءات العزل المنزلي، لفتت نظرة دالبوس انتباه أنيلي.

    Посмотреть эту публикацию в Instagram

    ... la nostra favola continua.. ❤#thetimes#happy#love#stay#sun#england#uk#top#shakespeare#julietandromeo#story

    Публикация от PAOLA AGNELLI (@paola.agnelli80)

    وقالت لنفسها سرا على الفور: "يا له من فتى وسيم، أعتقد أنه أرسل إلي من السماء"، في تصريحات لشبكة "سي ان ان".

    وصادف أن أنيلي تعرف شقيقة دالباوس، إذ أنهما يرتادان صالة الألعاب الرياضية ذاتها ويتابعان بعضهما البعض على موقع "انستغرام".

    وبعد لحظات من اكتشاف هذه المعلومة، أنشأ دالباوس حسابه الشخصي على "انستغرام" فقط من أجل أن يتواصل مع أنيلي.

    Посмотреть эту публикацию в Instagram

    Insieme.. Energia positiva! #top#love#happy#super#sun#time#Kiss#city

    Публикация от PAOLA AGNELLI (@paola.agnelli80)

    Посмотреть эту публикацию в Instagram

    Seratina romantica😊🕯#happy#love#food#night#time#happytime

    Публикация от PAOLA AGNELLI (@paola.agnelli80)

    وأوضح دالبوس: "رسالة تلو الأخرى، انتهى بنا المطاف بالمحادثة حتى وقت متأخر من الليل"، مضيفاً أنه وقتها كان يتوق إلى الاستيقاظ في الصباح ليتمكن من التحدث مع أنيلي مرة أخرى.

    ووجد دالبوس أن بينهما الكثير من الأشياء المشتركة، من الطعام إلى السياسة، مشيراً إلى أن أنيلي لطيفة للغاية، وكانت دائماً تضحك على نكاته، حتى السخيفة منها.

    ولم تمنع الجائحة من إظهار دالباوس حبه لأنيلي، ليقوم بكتابة اسمها بأحرف كبيرة على ملاءة سرير بيضاء وتعليقها من أعلى المبنى الذي يقطن به كي تراها.

    انظر أيضا:

    أخيرا وبعد 10 سنوات... العثور على "جولييت" لزواج الضفدع "روميو"
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, روميو وجولييت
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook