13:10 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أخلت مديرية صحة اللاذقية في سوريا مشفى القرداحة من المرضى بعد وصول نيران الحرائق إلى سور المشفى فيما وصلت النيران إلى مبنى مؤسسة التبغ في القرداحة وانهار جزء منه، في أضخم موجة حرائق تشهدها سوريا.

    وشهدت سوريا، أمس الجمعة، موجة ضخمة من الحرائق في محافظات اللاذقية وطرطوس وحماة وحمص، أدت لوفاة شخصين وإصابة العشرات بحالات اختناق بعد أن وصلت النيران إلى المنازل في عدد من المناطق.

    وشهدت قرى وبلدات في ريف اللاذقية حالات نزوح بعد أن التهمت النيران أراض زراعية ووصلت إلى منازل المواطنين. فيما أدت مشاركة الأهالي وجنود الجيش السوري ومروحياته ووحدات إطفاء قدمت من محافظات دمشق وحلب إلى إخماد عشرات الحرائق، وتواصل وحدات الإطفاء عملها في إخماد ما تبقى من حرائق في البلاد.

    من جهته قال مدير صحة اللاذقية الدكتور هوزان مخلوف لوكالة "سانا" السورية:

    "راجعت المشافي قرابة 70 حالة اختناق بسبب الحرائق وتخرج أغلبها بعد ساعات من دخولها، والنيران وصلت إلى سور مشفى القرداحة وأخلينا المرضى وهم بصحة جيدة فيما بقيت الكوادر الطبية ضمن المشفى".

    وأضاف: تم إخلاء جزء من مرضى مشفى الحفة وبقي قسم آخر والأمور جيدة والحرائق بعيدة عن المشفى.  وفي حال استمرار هدوء حول مشفى الحفة سيتم إعادة المرضى إليه، وتم نقل 15 حالة مصابة بفيروس كورونا إلى مركزي العزل في مشفيي تشرين والوطني".

    ونقلت وكالة "سانا" عن مدير دائرة الحراج في مديرية الزراعة في اللاذقية باسم دوبا أن عدد الحرائق منذ فجر أمس بلغ 85 حريقاً ولا تزال الحرائق مشتعلة في مناطق وقرى وادي قنديل وأم الطيور والبسيط ومستودعات التبغ في القرداحة وقرى بيت زنتوت والرامة وقرب مشفى القرداحة وفي قرى القلمون ودباش وضهر دباش الذي يمتد باتجاه المزيرعة وكذلك في بيت جبرو وفي قرى حبيت وبكاس بالحفة حيث الحريق شديد وكذلك في بشيلي وقرفيص وكفر دبيل وسربيون بجبلة.

    وقال وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف إن "عدد الحرائق الكبير سواء في اللاذقية أو طرطوس أو حمص إضافة إلى وعورة المنطقة وحركة الرياح ساهم في الانتشار السريع لها ما حتم تسخير كل الإمكانات والطاقات من كل المحافظات السورية من دمشق وريفها ومن حلب والمدن الصناعية للمؤازرة في إطفاء تلك الحرائق إضافة إلى تضافر جهود الدفاع المدني وإطفاء الحراج الزراعي والمجتمع الأهلي مع بواسل جيشنا العربي السوري الذين كانوا شركاء معنا في إطفاء الحرائق وخاصة القريبة من المنازل".

    انظر أيضا:

    خسائر بالأرواح والممتلكات... حرائق جديدة تجتاح مناطق عدة من الساحل السوري... صور وفيديو
    سوريا... مرحلة عودة المهجرين الأولى إلى مخيم اليرموك تشمل ما يزيد عن 100 ألف شخص
    جولة جديدة من محادثات أستانا حول الوضع في سوريا ربما تنطلق نهاية أكتوبر الجاري
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook