01:33 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ألقت الشرطة البريطانية، اليوم، القبض على القبطان المشتبه به لقارب المهاجرين والذي انقلب في القناة المائية، ما أسفر عن مقتل عائلة مكونة من خمسة أفراد، لكنه أصر على أنه مجرد لاجئ يطمح لحياة أفضل

    وقد لقي 4 أشخاص من أسرة واحدة حتفهم عندما انقلب قارب كان يقلهم مع مهاجرين آخرين أثناء محاولتهم عبور بحر المانش من فرنسا إلى بريطانيا، وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن المتوفين كانوا من أفراد عائلة كردية إيرانية واحدة، وفق موقع "ديلي ميل" البريطاني.

    والعائلة الإيرانية الكردية الأصل تتكون من الأب رسول إيران نجاد والأم شيفا محمد بناهي وكلاهما يبلغ من العمر 35 عاما، وطفلاهما أنيتا (9 سنوات) وأرمين (6 أعوام) لقوا جميعهم مصرعهم غرقا، خلال عاصفة الثلاثاء الماضي، وسجلت في هذا الحادث أكبر خسارة في الأرواح في حادثة واحدة، وبذلك ارتفع عدد المهاجرين الذين لقوا حتفهم أثناء محاولتهم عبور المانش هذا العام إلى سبعة. 

    وقال علي شقيق رسول إيران نجاد، إن الطفل أرتين البالغ من العمر 15 شهرا لا يزال مفقودا لكن توقف البحث عنه. 
    وأضاف أن "البعض يقول إنه حي والبعض يقول إنه مات. ونحن مرتبكون"، وأكد أن العائلة دفعت مبلغا كبيرا للوصول إلى بريطانيا.

    من جهته، صرح شومان مانيش الذي كان يعرف العائلة، بأنه حذرهم مرارا من السفر إلى بريطانيا، وقال مانيش الذي يعيش في مخيم للمهاجرين في دانكرك إن الأكراد الإيرانيين في المخيم ذهلوا بفقدان العائلة التي جاءت من سردشت قرب الحدود العراقية. 

    واتهمت بريطانيا فرنسا بعدم بذل جهود كافية لمنع المهاجرين من مغادرة أراضيها، لكن رئيس الوزراء بوريس جونسون عرض على السلطات "كل دعم" في التحقيق.

    ويعتقد المحققون أن المهاجرين نقلوا من مخيم "غراند سانت" للمهاجرين في فرنسا إلى شاطئ قريب ثم أبحروا لمدة 40 دقيقة قبل أن يجبرهم سوء الأحوال الجوية على العودة. وقال  المحقق بيفي: "أعتقد أنه لم يكن أي منهم يرتدي سترة نجاة".

    وأضاف أن التحقيق يسعى لتحديد المسؤول عن الحادث وأي أسباب محتملة للمقاضاة، بما في ذلك ضد قبطان السفينة الذي تم، اليوم، إلقاء القبض عليه وهو من إيران ويبلغ من العمر 37 عاما، ووجهت إليه مجموعة اتهامات أبرزها "تهمة المساعدة في الهجرة غير الشرعية والقتل غير العمد وتعريض حياة الإنسان للخطر والارتباط بعصابة إجرامية".

    وفي نهاية التحقيق رفض المشتبه به جميع الاتهامات التي وجهت إليه، وقال إنه "مجرد راكب عادي يحاول الوصول إلى المملكة المتحدة من أجل حياة أفضل". وما زالت التحقيقات مستمرة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook