16:21 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أدت جائحة "كورونا" الى فرض ظاهرة العمل عن بعد، الأمر الذي ترتب عن ذلك حدوث عدم مساواة وفوارق بين السكان نتيجة لعدم قدرة الكثيرين على العمل من منازلهم.

    فبحسب تقرير لصحيفة "لو موند"، فإذا كان 40 في المئة من الأشخاص قادرين على العمل عن بعد في الدول المتقدمة، فإن هذه النسبة تنخفص في المدن بالدول النامية لتصل الى 20 في المئة.

    فالعمل غير متاح لنسبة كبيرة من الشباب واليد العاملة عن بعد في مثل هذه الدول، الأمر الذي يزيد من عدم المساواة بين الطبقات.

    وفي الوقت الذي تتخذ فيه الدول الأوروبية المزيد من الإجراءات لمكافحة الجائحة، يعود الكثيرون للعمل عن بعد، ومع ذلك ، فإن العمل عن بعد يحمل درجة كبيرة من عدم المساواة.

    وكلما طالت فترة القيود، زاد خطر فقدان الوظائف، بخاصة بالنسبة لأولئك الذين يستحيل عليهم العمل عن بعد (خاصة بالنسبة لعمال التجارة والفنادق والمطاعم والسياحة). قد تنخفض دخولهم، أو قد يكونون عاطلين عن العمل.

    ووفقا لدراسة حديثة، يعيش ما يقرب من 100 مليون شخص من 35 دولة متقدمة ونامية، أي 15٪ من السكان النشطين، في مثل هذا الوضع الصعب. وأغلبهم من الشباب، ومعظمهم من دون تعليم عال، ويعملون في وظائف غير دائمة، وعمال في مؤسسات صغيرة يتلقون أجورا منخفضة. لذلك ، يخشى القائمون على الدراسة من أن الوباء سيزيد من عدم المساواة في مجموعة متنوعة من المجالات: بين الأجيال، بين الرجال والنساء، بين الأغنياء والفقراء.

    بالإضافة إلى ذلك، يتزايد عدم المساواة بين البلدان المختلفة. المعايير الرئيسية في هذا الشأن هي تخصص بلد معين ومستوى تطور المجال الرقمي، وطبيعة توظيف الناس ومستوى الرواتب. ففي البلدان المتقدم، يمكن نقل 40٪ من الوظائف إلى العمل عن بعد. ولكن حتى في بلدان منطقة اليورو، فإن الفجوة كبيرة ففي ألمانيا تبلغ هذه النسبة 42٪ ، وفي إيطاليا  24٪.

    وفي البلدان النامية، حيث قد لا يمتلك نصف السكان أجهزة كمبيوتر، يمكن ان يصل إلى 20٪ من سكان المدن العمل عن بعد، بينما يميل هذا المؤشر في القرى إلى الصفر.

    في الوقت نفسه ، يمكن أن يؤدي العمل عن بعد إلى تفاقم عدم المساواة بين المجموعات الأخرى: على سبيل المثال ، بين الرجال والنساء. يمكن للمرأة أن تجمع بين المنزل والعمل ، ومن حيث المبدأ ، تعمل بشكل أقل في المكتب. لكن في الوقت نفسه ، من المرجح أن يتلقى العمال الأكثر نشاطًا في المكتب ترقيات.

    انظر أيضا:

    أخبر زوجته أنه ذاهب إلى العمل... فأمسكت به يتزوج من امرأة ثانية... فيديو
    نحو مليون شخص في موسكو انتقلوا إلى العمل عن بعد
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, الخروج من المنزل, العمل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook