07:28 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تجري إعادة بناء القصر الذي يقع على قمة الجرف المطل على البحر الميت، حيث قيل إن الأميرة سالومي رقصت أمام محكمة هيرود أنتيباس وطالبت برأس يوحنا المعمدان.

    كتب فيليب بوهستروم عالم الآثار في مقال له نشر على موقع "haaretz"، حجرة العرش التي قيل أن سالومي رقصت فيها أمام الملك هيرود أنتيباس تم اكتشافها في حصن البحر الميت في مشيروس بالأردن. يقوم علماء الآثار بعملية إعادة بناء جزئي للموقع الملكي في القصر الذي بناه والد أنتيباس هيرودس الكبير - على ما يبدو كترقية لمعقل أقامه في الأصل الملك الحشموني ألكسندر جانيوس حوالي 90 قبل الميلاد.

    وقال عالم الآثار: "أقيم معقل مشيروس على بعد 32 كم جنوب غربي مادبا منذ أكثر من 2000 عام على جرف يطل على البحر الميت - وفي الأيام الصافية للمعبد في القدس، تشير الكتابات الحاخامية إلى أن دخان القرابين يمكن رؤيته وهو يتصاعد من مذابح الهيكل في القدس على طول الطريق في مشناه (مشناه 3 ، تاميد 3.8)".

    وأضاف قائلا: "المصدر الرئيسي للمعلومات عن السلالة الهيرودية هو المؤرخ الروماني اليهودي فلافيوس جوزيفوس، الذي عاش في القرن الأول الميلادي. وفقا له، كان هيرودس يهودا، على الأقل اسميا، لأن شعوبهم - الأدوميين - قد أجبرت على الختان من قبل حاكم المكابيين جون هيركانوس الأول في حوالي 125 قبل الميلاد".

    وبحسب العالم فيليب بوهستروم "لقد ضاع التاريخ الحقيقي للهيرودس، لكن جوزيفوس يخبرنا أن ملك الحشمونئيم ألكسندر جانيوس عين أنتيباس واحدا لحكم إدوم، الذي سيكون أبا للسلالة، واشتهر هيرودس الكبير بجهود البناء؛ اشتهر ابنه هيرودس أنتيباس، على ما يزعم، بإحضار يوحنا المعمدان إلى ماشايروس مقيدا بالسلاسل وقتله".

    وبدأ التحقيق الأثري في فناء مشيروس في عام 1980. وظلت منطقة عرش هيروديان غير مستكشفة. كشفت الحفريات الأخيرة التي قام بها فريق فرنسيسكاني مجري بقيادة البروفيسور جيز فوروس عن أسس العرش الهيرودي.

    وقال فوروس:

    "مستوى الأرضية الأصلي مفقود، ومع ذلك، يشتبه علماء الآثار في أن العرش جلس على منصة مرتفعة يمكن الوصول إليها عن طريق السلالم وهو موجود في الأردن،  يقع على قمة الجرف المطل على البحر الميت".

     

    في العام الماضي، قام علماء الآثار بتفكيك الجدار الحديث أمام مكانة العرش التي تم ترميمها حديثا، وحفروا قاعة العرش حتى الصخر، كما يقول فوروس، وكانوا يعملون على ترميم مكانة العرش.

    يقول فوروس: "خلال أعمال التنقيب التي أجريناها، صححنا العديد من عمليات إعادة البناء الزائفة من الحفريات الأثرية السابقة".

    يروي جوزيفوس أن ماشايروس كان المكان الذي رقصت فيه الأميرة سالومي في مأدبة عيد ميلاد تكريما لزوج والدتها، هيرود أنتيباس (الآثار 18.116-119). كان هيرودس مسرورا جدا بأدائها لدرجة أنه وعدها بأي شيء تطلبه - حتى نصف مملكته ويتابع قائلا:

    "بناء على نصيحة والدتها، وفقا لنسخة الإنجيل، طلبت سالومي رأس يوحنا المعمدان".

    ويتابع جوزيفوس بالقول: "على الرغم من حزنه، هيرودس، "من منطلق قسمه ومن المتكئين معه أمر بإعطائها؛ فارسل وقطع رأس يوحنا في السجن. وأتى برأسه على طبق وأعطي للصبية، وأتت به لأمها".

    ويصف عالم الآثار بورات الموقع بأنه:

    "مختبر أثري لا مثيل له"، مشبها إياه بموقع مدينة بومبي الأثرية الإيطالية التي حفظتها الحمم البركانية الناجمة عن ثوران بركان فيزوف سنة 79 بعد الميلاد، ويؤدي درج عريض إلى أعلى جانب القبر إلى الردهة الرئيسية للقصر، وتوجد ثلاث طبقات من الأقواس الداعمة فوق الردهة منذ أن قرر هيرودوس دفن قصره، لكنه كان لا يزال بحاجة للوصول إليه عندما كان لا يزال على قيد الحياة".

    ويتابع بالقول: "تحتوي الردهة نفسها على لوحات جدارية مخططة بألوانها الأصلية: الكستنائي والأخضر والأسود، مما يوفر أنماطا تحاكي الألواح الرخامية بما يتماشى مع الطراز الملكي في مملكة يهودا".

    وأضاف: في أسفل الدرج على الجانب الآخر من القبر يقع المسرح الذي يتسع لحوالي 300 مقعد، والمقصورة الخاصة وغرفة الزيارة الملكية المطلة عليه، حيث استضاف هيرودوس ماركوس أغريبا، الرجل الثاني في قيادة قيصر أوغسطس في العام 15 قبل الميلاد.

    ويشير بورات إلى أن هذه الزيارة كانت "مهمة للغاية لهيرودوس" مما دفع حاكم يهودا إلى إعادة تزيين غرفة الزيارة لتشمل سلسلة من الرسوم التي تحاكي النوافذ المفتوحة وتصور غزو أغريبا لمصر، مع نقوش جريئة وفخمة من الجص أعلاه".

    يقول بورات "قبل ذلك، اتبع هيرودوس التقليد اليهودي الذي كان يتجنب تصوير الحيوانات والبشر، ولكن هنا كان كل شيء ممكنا".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook