07:22 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    حكم على المؤرخ الروسي أوليغ سوكولوف، يوم الجمعة، بالسجن 12 عاما ونصف عام في سان بطرسبورغ لإدانته بقتل حبيبته وتقطيع جثتها، في قضية أعادت فتح الجدل بشأن العنف الأسري في روسيا.

    سان بطرسبورغ- سبوتنيك. وقالت القاضية يوليا ماكسيمينكو، لدى النطق بالحكم في محكمة بالعاصمة الإمبراطورية الروسية السابقة سانت بطرسبورغ، إن سوكولوف "كان مدركا تماما لما كان يفعل لحظة الجريمة".

    أما فريق الدفاع عن المؤرخ الروسي فقد أبدى "معارضته" العقوبة المحددة من المحكمة، لكنه لفت إلى عدم تحديد موقف حتى الساعة إزاء إمكان استئناف الحكم.

    وكانت بدأت محاكمة المؤرخ الذي أقر بارتكاب الجريمة، في مطلع يونيو/ حزيران الماضي، بتهمة القتل وحيازة الأسلحة.

    وأوقف أستاذ التاريخ في جامعة سان بطرسبورغ الحكومية المتخصص في سيرة الإمبراطور الفرنسي "نابليون بونابرت" في 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019. وكان قد نظم عروضا تقمص فيها دور نابليون وشاركته الضحية فيها.

    واعترف سوكولوف في المحكمة بإطلاق أربع رصاصات على يشينكو، قبل تقطيع أوصالها باستخدام منشار وسكين مطبخ. وعثر أيضا على مسدس صاعق في حقيبته.

    وكانت الشرطة قد سحبت الأستاذ الجامعي في حالة سكر من نهر مويكا في سان بطرسبورغ، حاملا حقيبة  والتي كانت تحوي ذراعي امرأة ومسدسا صوتيا. حيث عثرت الشرطة في وقت لاحق على أجزاء أخرى من جسد الضحية في شقة سوكولوف.

    وأقر المؤرخ البالغ 63 عاما سريعا بأنه قطّع جثة تلميذته وحبيبته السابقة أناستاسيا يشتشينكو، البالغة 24 عاما والتي كان يعيش معها. كما قيل إنه كان يخطط للتخلص من جسد الضحية قبل أن ينتحر مرتديا ملابس نابليون.

    انظر أيضا:

    بيع مزرعة مايكل جاكسون الشهيرة التي يشوبها "حوادث مظلمة"
    قتل تسعة باستخدام تويتر... والمحامون: الجرائم تمت بموافقة الضحايا
    الكلمات الدلالية:
    جرائم, روسيا, السجن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook