15:57 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    رد الصحفي سيزار ساكيتي على موقف شركة طيران أمريكية من أن أنصار الرئيس دونالد ترامب، الذين اقتحموا مبنى الكابيتول، يعطلون الرحلات الجوية بسبب سلوكهم غير اللائق، حيث هاجم الصحفي الموقف معتبرا أن "العولمة تدخل أمريكا والعالم في ديكتاتورية أخطر من النازية والشيوعية" على حد تعبيره.

    قام موظفو شركة "دلتا إيرلاينز" مؤخرا بإبعاد اثنين من الركاب من المقصورة بعد أن كانا يتحدثان عن موافقتهما على ترامب كرئيس للولايات المتحدة.

    وبحسب تقارير إعلامية محلية، وقع الحادث في 8 يناير/ كانون الثاني. حيث تم إنزال راكبين متجهين إلى مينيابوليس من مطار رونالد ريغان واشنطن الوطني بزعم العصيان.

    نشر الصحفي سيزار ساكيتي مقطع الفيديو على صفحته على تويتر. تظهر اللقطات امرأة ترتدي سترة حمراء تجلس على مقعد. يشرح رجل قريب أن هذه السيدة طُردت من الطائرة لإعلانها دعمها لدونالد ترامب.

    يقول سيزار ساكيتي: "أنزلت شركة دلتا إيرلاينز هؤلاء الأشخاص من الطائرة. لم يكونوا يحاولون خطف أي شيء. لقد تحدثوا فقط فيما بينهم وأعربوا عن دعمهم لترامب. العولمة تحول أمريكا والعالم إلى ديكتاتورية - أكثر إجراما من النازية والشيوعية".

    نشر المحامي مايك يودر مقطع آخر من الفيديو، يظهر امرأتين ورجل يسيران عبر الكابينة باتجاه المخرج. وأشار إلى أنه تم إبعادهم من الطائرة لانتهاكهم حرية التعبير. وبدأ بعض الركاب يصفقون ويصرخون: "اخرجوا". وكتب مايك يودر على "تويتر" أن الجناة "طُردوا من الطائرة لدعمهم ترامب".

    وأشار بعض المعلقين إلى أنه من الواضح أن هذا مقتطف من مقطع فيديو يستحيل بموجبه التوصل إلى نتيجة حول أسباب إبعاد الركاب من المقصورة. لاحظ بعض مستخدمي "تويتر" أن المشاركين في الفيديو يمكنهم اتخاذ إجراءات قانونية إذا تم انتهاك حقوقهم. كان هناك شخص ما سعيدا بصراحة لتطبيق مثل هذه الإجراءات على أنصار ترامب.

    تم الإبلاغ عن عدة مواقف مماثلة في وسائل الإعلام الأمريكية. على سبيل المثال، في 7 يناير/ كانون الثاني ، حظرت شركة "ألاسكا إيرلاينز" مؤقتا رحلات 14 راكبا زُعم أنهم رفضوا ارتداء قناع الوجه، وجادلوا بصوت عالٍ، وضايقوا أفراد الطاقم.

    في يوم الجمعة، 8 يناير، هدد طيار تابع لشركة الخطوط الجوية الأمريكية بإنزال مؤيدي ترامب في كانساس إذا لم يرتدوا أقنعة ويتوقفوا عن الهتاف "الولايات المتحدة! الولايات المتحدة الأمريكية!". نتيجة لذلك، هبطت الطائرة بسلام في فينيكس كما هو مخطط لها.

    انظر أيضا:

    تويتر يعلق حساب نائب فرنسي بتهمة انتحاله شخصية ترامب... بماذا غرد
    ما هدف الديمقراطيين من قانون مساءلة ترامب
    خبير يرجح توجيه ضربة عسكرية لطهران في أيام ترامب الأخيرة بالبيت الأبيض
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook