18:48 GMT24 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    قام السكان بتصوير لقطات مخيفة للمدينة وسط تصاعد دخان أسود من محرقة الجثث حيث يتم حرق ضحايا كورونا.

    وبحسب موقع "لايف دوت رو" يخاف المواطنون على صحتهم ويتجهون للدفاع عن حقوقهم.

    ووفقا للموقع صوّر سكان ليون، غواناخواتو، في المكسيك، لقطات مخيفة لمحرقة جثث ضحايا فيروس كورونا، حيث تحترق جثث الضحايا.

    ​وكتب أحد الناشطين "كانت المدينة مغطاة بالدخان الأسود الكثيف، وبدأت رائحة مخيفة تنتشر في المنطقة. الآن المواطنون خائفون على صحتهم".

    شاركت المحامية ريجينا أراندا مقطع الفيديو على تويتر، واتصلت بالسلطات المحلية وأشارت إلى أنه لم يعد من الممكن العيش في مثل هذه الظروف. وبحسب المحامية، فإن محرقة الجثث قد تجاهلت بالفعل التعليمات الواردة أعلاه ولن تتحكم في حجم الدخان المنبعث الذي يتجاوز الحد المسموح به.

    وحث منشور ريجينا السكان الآخرين على التحدث. لذلك، ووفقًا لناشط آخر، فإنه في محرقة الجثث، يتم حرق جثتين في وقت واحد في فرن واحد، وهو انتهاك. واعترف الموظفون بأنه يتعين عليهم حرق ما يصل إلى 10 جثث يوميًا، والتي يتم حرقها مع الملابس والأشياء الأخرى بسبب حالة الطوارئ.

    وقالت السلطات في وقت لاحق إن التحقيق جار بالفعل، لكن حرق الجثث لا يزال يعمل كما كان من قبل. وقدم السكان شكوى إلى المدعي العام للولاية بسبب الخوف من لأضرار المستقبلية.

    انظر أيضا:

    المكسيك تجتاز حاجز المليون إصابة مؤكدة بفيروس كورونا
    المكسيك توافق على الاستخدام الطارئ للقاح "فايزر" ضد كورونا
    رئيسا المكسيك والولايات المتحدة الأمريكية يبحثان الهجرة وفيروس كورونا والتنمية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook