15:05 GMT20 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 115
    تابعنا عبر

    اقتربت شركة كوكولا  في عام 1984 بشكل خطير من فقدان مكانتها البارزة باعتبارها صانع المشروبات رقم 1 في العالم، بعد أن أصدرت الشركة إعلانًا مذهلاً سينتهي به الأمر في الأذهان باعتباره "أكبر خطأ لها في التاريخ". 

    وفقًا للحلقة الأخيرة من برنامج Business Movers الأمريكي الذي يُحقق في القصص التي تقف وراء الأعمال الناجحة، فقد واجهت شركة كوكا كولارد فعل عنيف سريعًا ومكثفًا عندما أعلنت عن خطط لتغيير وصفة الكوكا في 23 أبريل 1985. في ذلك الوقت، كانت الشركة بالفعل قد سادت جميع الشركات المصنعة للمشروبات الغازية لمدة قرن تقريبا، حسبما جاء في تقرير لموقع "Eat This, Not That" الأمريكي.

    حمى المنافسة

    كان الرئيس التنفيذي الجديد للشركة، روبرتو جويزويتا، هو من يقف وراء الخطة، وذلك بعد أن شعر بأن شركة كوكا كولا متعثرة في حمى المنافسة مع الشركات الآخرى مثل بيبسي للسيطرة على حصة في السوق، لذلك، قرر مقاومة الحكمة التقليدية والعبث بالشيء المميز في المشروب؛ نكهة الكوكاكولا.

    قال جويزويتا في مؤتمر صحفي أعلن فيه عن "نيو كوك": "الأفضل أصبح أفضل"، مضيفا: "قد يختار البعض أن يطلق على هذه الخطوة التسويقية الأكثر جرأة في تاريخ تجارة السلع المعبأة، نحن ببساطة نسميها الخطوة الأضمن التي تم إجراؤها على الإطلاق. وببساطة، لدينا تركيبة جديدة لكوكا كولا". 

    عندما فشلت دولارات التسويق!

    لكن، المشروب الجديد كان أكثر حلاوة من القديم، والذي ادعت الشركة أن شعبيته تحسَّنت بشكل كبير خلال اختبارات التذوق. ومع ذلك، لم تتمكن نتائج هذه الاختبارات أو دولارات التسويق من انقاذ الخطوة التي ستصبح قريبًا كابوسًا للعلاقات العامة.

    أغرق عملاء الكولا الغاضبون مراكز الاتصال وصناديق البريد التابعة للشركة، باحتجاجات مطالبين بإجابات عن سبب تغيير نكهة مشروبهم المفضل. 

    وفي حين أن معظم العملاء لم يجربوا المنتج الجديد، لكن رد الفعل كان سيئًا بما يكفي لإجبار شركة كوكا كولاعلى التراجع عن قرارها بعد 78 يومًا فقط. 

    تمت استعادة وصفة الكوكا الأصلية، وعادت إلى الرفوف تحت اسم جديد: "كوكا كلاسيك"، وتصدر القرار -حينها- عناوين الصحف في جميع أنحاء البلاد.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook