00:02 GMT21 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    إصابات عرب أمريكا بالفيروس التاجي في ظل غياب واضح لأعدادهم الرسمية كان من أكثر الأمور التي أثارت قلق الدكتور رائد ناصر في شهري مارس وأبريل من العام الماضي.. فما هو السبب؟

    كان اختصاصي أمراض الرئة وطبيب الرعاية الحرجة في مستشفى شارب جروسمونت في لا ميسا - كاليفورنيا، في الخطوط الأمامية لمواجهة الوباء منذ بداية انتشاره.

    سرعان ما لاحظ الطبيب الأردني الأمريكي، أنه يعالج عددا غير محدود من الأمريكيين العرب الذين يعانون من كوفيد-19.

    في منطقة سان دييغو، حيث يعمل الدكتور ناصر، يُرجح أن يبلغ عدد أفراد المجتمع من العرق العربي حوالي 150.000 شخص.

    عند دخول العرب الأمريكيين إلى المستشفى، يجب عليهم وضع علامة "أبيض" أو "آخر" في استمارات القبول، وهذا يطرح مشكلة، لأنه يعني أن هناك القليل جدا من المعلومات الواردة فيما يتعلق بالقضايا الصحية لهذا المجتمع بالذات.

    أخذ الدكتور ناصر ملاحظاته وبدأ يسأل زملاءه في جميع أنحاء البلاد عما إذا كانوا يرون عددا غير متناسب مماثل من العرب الأمريكيين يعانون من المرض.

    قال الدكتور بحسب موقع "ناشيونال نيوز": "لقد اتصلت بعدد قليل من الأصدقاء في نيوجيرسي، في الغرب الأوسط، في ميتشيغان وكان لديهم ملاحظات مماثلة".

    ميتشيغان هي موطن لأكبر عدد من السكان العرب الأمريكيين في الولايات المتحدة، تعد منطقة ديترويت الحضرية موطنا لأكبر تجمع للأمريكيين العرب في البلاد.

    الدكتورة رينا دايزا، طبيبة رعاية أولية في مركز هنري فورد الطبي في بلومفيلد تاونشيب، لاحظت أيضًا عددًا كبيرًا من العرب الأمريكيين عراقيي الأصل.

    يقول الدكتور ناصر "من البيانات الأولية الأولية في هذا الوقت.. حوالي 11% من المرضى الذين تم إدخالهم إلى المستشفى أو الذين مروا بغرفة الطوارئ، تمكنا من تحديدهم كعرب أمريكيين".

    ويضيف أن "هذا يزيد قليلاً عن ضعف النسبة المعتادة من العرب الأمريكيين الذين يتلقون العلاج في مستشفاه". مشيرا إلى أن "معظم الأطباء الذين تحدث إليهم في جميع أنحاء البلاد لاحظوا قفزة مماثلة في هذه النسبة".

    يأمل الدكتور ناصر أن تساعد دراسته في إقناع المستشفيات بإضافة العرق العربي إلى نماذج القبول. لما يمكن أن يكون لها من تأثير عميق على الصحة العامة.

    وقال ناصر: "إذا لم يكن لديك بيانات جيدة حول كيفية تأثير أي مرض على المجتمعات، فلن تكون هناك طريقة لتحديده وأيضًا سينعكس ذلك على تخصيص الموارد والتدخلات والتمويل من الدولة والحكومات المحلية".

    ويختم الدكتور ناصر بالقول: "نحن كمجتمع غير مرئيين عندما يتعلق الأمر بصحتنا ومشاكلنا الاجتماعية والاقتصادية. كمجتمع، نحن لا نحصل على نصيبنا العادل من الدعم من الدولة والحكومة المحلية لمعالجة الفوارق الصحية التي يواجهها مجتمعنا، ولذا نريد إثبات هذه النقطة حتى نحصل على هذا المعرّف العربي مطبقًا في السجلات الصحية".

    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook