12:02 GMT11 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    حتى في البلدان التي يمكن للرجال فيها أخذ إجازة أمومة، لا ينتهز الجميع هذه الفرصة؛ تتعلق الأسباب بالاقتصاد وخصائص سوق العمل والقوالب النمطية الجنسانية، ومع ذلك ، فإن الاتجاه نحو الأبوة والأمومة المتضمنة يزداد قوة.

    أظهرت مجلة "فوربس وومان" كيف تسير الأمور في مختلف البلدان وكيف تؤثر السياسات في هذا المجال على الأسر والاقتصاد.

    وبينت المجلة نتائج دراسة طويلة في مجال الأسرة تقول إن "الأطفال الذين يعتني بهم الآباء في الشهر الأول يتفوقون على أقرانهم في التفكير".

    ماذا يحدث في العالم؟

    حتى الآن، لا تزال 92 دولة لا تملك إجازة قانونية للآباء. بالمقابل، ووفقًا لمركز تحليل السياسات العالمي، تضمن 185 دولة إجازة أمومة مدفوعة الأجر، مثل سويسرا ونيوزيلندا وأستراليا وأيرلندا والبلدان والنرويج وأيسلندا وألمانيا وفنلندا.

    يتم توفير إجازة مدفوعة الأجر لما يعرف بـ"الأب الصغير" بشكل أو بآخر في العديد من البلدان. كما هو الحال في المكسيك وصربيا والبرازيل وجمهورية الكونغو وفي الدول الاسكندنافية.

    مقابل ذلك، أظهرت دراسة أجرتها شركة Deloitte أن ثلث الآباء الأمريكيين غير مستعدين لأخذ إجازة والديه لأن التغيب عن العمل يمكن أن يشكل خطرًا على الحياة المهنية.

    هل يستفيد الأطفال؟

    تظهر الدراسات الأمريكية أن الأطفال الذين رعاهم آباؤهم بنشاط خلال الشهر الأول يتطورون بشكل أسرع ويتفوقون بشكل كبير على أقرانهم في التفكير سنويًا.

    فعندما يعتني الرجال بالأطفال الصغار بشكل منتظم، فإنهم يعاملون الأبناء والبنات بالطريقة نفسها، بينما يميل الآباء غير المشاركين إلى إيلاء المزيد من الاهتمام للأبناء ويعاملون الأولاد والبنات وفقًا للصور النمطية للجنسين في ذلك الوقت.

    ومع ذلك، وفقًا لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف"، يعيش ما يقرب من ثلثي الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة في جميع أنحاء العالم (حوالي 90 مليون) في بلدان لا تنص تشريعاتها على حق آبائهم في الحصول على يوم واحد من الإجازة الوالدية مدفوعة الأجر.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook