11:34 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 61
    تابعنا عبر

    أعربت أوساط إعلامية سورية عن أملها في أن تنتهي مأساة السوريين بعد عشر سنوات من الحرب على بلادهم.

    في الذكرى العاشرة للحرب أكد صحفيون سوريون أن الحل في سوريا يجب أن يكون نتيجة لحوار السوريين فيما بينهم على طاولة واحدة.   

    وأشار الإعلامي حيدر مصطفى، رئيس تحرير شبكة "شام تايمز" الإلكترونية، في تصريح لـ سبوتنيك، إلى أن "بداية الحرب كانت أمراً مفاجئاً للسوريين، ولم يكن يتوقع أحد أن تكون سوريا في دائرة الاستهداف الدولي ليتبين في مراحل لاحقة أنها كانت مؤامرة وحرباً قذرة استمرت عقداً من الزمن".

    لا يمر يوم على السوري إلا ويبكي

    وتساءل مصطفى: "هل كنا بحاجة إلى التخريب حتى نصل إلى التغيير؟ هل كنا نحتاج إلى تكريس العنف في الشارع كي نجر قوات الأمن إلى الرد حتى نتهمها بارتكاب العنف؟ في وقت يحق للدولة في أي مكان في العالم أن توقف العنف الذي كان يقوم به بعض الأشخاص الموتورين في الشارع".

    سقوط داعش وتماسك سوريا يرسم نتيجة الصراع
    © Sputnik . JAAFAR MOUHANNA
    سقوط "داعش" وتماسك سوريا يرسم نتيجة الصراع

    وأضاف: "كان هناك أناس لديهم مطالب حقيقية وقد انسحب هؤلاء من الشارع منذ أن دخل المخربون إليه لتكريس العنف كوسيلة للتغيير، ثم لماذا تخريب المنشآت المدنية والمخافر والبلديات ودوائر النفوس التي ليس لها علاقة بأي شيء؟ هل يعقل أن هناك من يخرب منشأة يستفيد منها؟"

    وقال مصطفى: "الحرب هي مأساة حقيقية عشناها وهي فقدان الأمان والاستقرار وفقدان الأحبة ودخول بلدنا في مصير مجهول ودخولنا نحن كأفراد في مصير مجهول، حين اضطررنا لأن نهاجر ونترك بلدنا في أسوأ أحوالها، هذه الحرب عشناها بأقذر الأساليب وأسوئها وفرضت علينا ظروفاً صعبة لا توصف وخسائر كارثية نكاد نراها اليوم في الشارع، الحرب بكل تداعياتها هي أذية نفسية، فأنا كصحفي على الأرض فقد تركتْ كمية المشاهد المؤلمة من دمار وخراب وضحايا لوحدها تركة نفسية سلبية جداً على حياتي، ومن جانب آخر الأشخاص الذين فقدناهم في الحرب من أصدقائي وأقاربي نحتاج لعقود لكي نتجاوز الآثار النفسية لفقدانهم،  لا يمر يوم على السوري إلا ويبكي فيه، أصبح طبيعياً أن تبكي في سوريا وطبيعي أن تجد أناساً جائعين في الشارع".

    سقوط داعش وتماسك سوريا يرسم نتيجة الصراع
    © Sputnik . JAAFAR MOUHANNA
    سقوط "داعش" وتماسك سوريا يرسم نتيجة الصراع

    الجيش انتصر لأنه من الشعب

    بدوره صرح الصحفي جعفر مهنا لـ "سبوتنيك" أن "بداية الحرب منذ اللحظات الأولى للحراك الغير سلمي لم تكن مجرد مطالب شعبية بقدر ما هي خطة موضوعة لتجييش الشارع السوري وخلق صدام بين مكوناته، حيث تم حرق مراكز الاتصالات الخليوية وتخريب الكثير من الساحات ونهب المحال التجارية، فهي لم تكن ثورة كما يدعون بل بداية حرب شُنت على سوريا لإضعافها بالدرجة الأولى، وقد نفذ المخربون الخارجون عن القانون عمليات قتل ممنهجة استهدفت العقول والشخصيات السورية المرموقة في المجتمع فقط لأنها كانت تريد الذهاب نحو التهدئة".

    سقوط داعش وتماسك سوريا يرسم نتيجة الصراع
    © Sputnik . JAAFAR MOUHANNA
    سقوط "داعش" وتماسك سوريا يرسم نتيجة الصراع

     وحول الإنجازات الكبيرة للجيش العربي السوري وحلفائه والتي أفضت إلى دحر تنظيم "داعش" الإرهابي قال مهنا: "حتى عام 2014 كانت مساحات كبيرة من الأراضي السورية تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية المسلحة على اختلاف مسمياتها وراياتها، ولم يكن يتوقع أشد المتفائلين ذلك السقوط الدراماتيكي والسريع لهذه التنظيمات الإرهابية حيث بدأ تنظيم "داعش"  يتهاوى ويتساقط بعد عام 2015 بشكل سريع جداً، شخصياً لم أكن أتوقع هزيمة هذا التنظيم بهذه السرعة ولكن كان لدي يقين بأن هذا التنظيم ولم يكن لديه حاضنة شعبية تستوعبه، أما الجيش العربي السوري فهو من أبناء هذا الشعب السوري الأمر الذي ساهم بشكل كبير بتحرير المناطق السورية من قبل أبنائها السوريين".

    سقوط داعش وتماسك سوريا يرسم نتيجة الصراع
    © Sputnik . JAAFAR MOUHANNA
    سقوط "داعش" وتماسك سوريا يرسم نتيجة الصراع

    كارثة اجتماعية بحاجة إلى ردم

    وأوضح مهنا أن تأثيرات الحرب وانعكاساتها كانت كبيرة وثقيلة على السوريين وقال: "انعكاسات الحرب لا تعد ولا تحصى اجتماعياً واقتصادياً وسياسياً وتربوياً وفي كل المجالات، وبالتأكيد جميع هذه المجالات أصيبت بضرر كبير يكاد لا يعوض، اجتماعياً هناك أطفال كثر مجهولي النسب وأطفال كثر من مواليد هذه الحرب نشأوا خلال السنوات العشر الماضية وهم لم يعرفوا سوريا الجميلة المتعافية لم يعرفوا أن أبناء سوريا كانوا يتجولون بين محافظاتها بدون وثائق وثبوتيات".

    وأردف: "تأثيرات وانعكاسات الحرب كانت كبيرة على الحالة الاجتماعية والتربوية وعلى النسيج السوري أكبر من أي تأثيرات أخرى، فالهوة الكبيرة خلال الحرب هي اجتماعية وهي بحاجة إلى ردم قدر المستطاع خلال السنوات القادمة، على الصعيد الشخصي فقدت شقيقي الوحيد خلال الحرب وفقدت الكثير من أصدقائي، لقد عوقب أبناء هذا الوطن الذين ينتمون بصدق إلى هذه الأرض الطيبة".

    الحوار أفضى إلى مصالحات مهمة

    وعن أهمية الحوار بين السوريين لتجاوز هذه المحنة قال مهنا: "من خلال تجربتي الشخصية شهدت الكثير من الجلسات التفاوضية بين الدولة السورية والمجموعات المسلحة، وفي الجلسات الأولى كانت وتيرة النقاشات عالية لكنها أفضت في النهاية إلى مصالحات مهمة جداً قطفنا ثمارها جميعاً كسوريين وكدولة سورية، وإن معظم الحوارات التي جرت داخل سوريا وبين أطياف الشعب السوري أفضت إلى نتائج مهمة تجسدت بتلك المصالحات التي شهدناها في عموم الجغرافيا السورية، ونحن نتمنى أن تعود سوريا أفضل مما كانت عليه أو أن تعود إلى ما كانت عليه قبل اندلاع الحرب، وباعتقادي إذا توقفت الحرب اليوم فنحن نحتاج عشرات السنين حتى نتعافى من آثارها، وإن الحرب يمكن أن تنتهي حين تقرر ذلك الدول التي ساهمت بإشعالها لاسيما الولايات المتحدة، وستكون نهاية الحرب بتفاهم دولي كبير ومن خلال حوار سوري سوري من شأنه أن يسرع الحل دولي، ومن المؤكد أن سوريا التي كانت قبل عام 2011 ستبقى متمسكة بسيادتها وقرارها السيادي وستحافظ على أوراق القوة التي تملكها وهي السيادة على كامل أراضيها.

    من يواجه هذه الحرب يخرج منتصرا 

    ولفت الصحفي خليل موسى في تصريح لـ "سبوتنيك" إلى أن "الحرب أثرت على مدى خلال عشر سنوات على كافة الأصعدة المادية والنفسية والصحية لكن من المؤكد أن من يعش ويواجه هذه الحرب هو من يخرج منتصراً بأقل الخسائر".

    وأضاف موسى: "منذ بداية الأحداث كنا نقول أن سوريا ليست كبقية الدول التي عاشت ما يسمى "الربيع العربي" لكن فيما بعد أخذت الحرب أشكالاً كثيرة وتكالبت الدول على سوريا ومولت ودعمت الحرب عليها، بتلك الأشكال التكفيرية البشعة وأدركنا أن هناك مدة طويلة سنعيشها مع هذه الحرب وأننا سنخسر كثيراً إنها ببساطة حرب بشعة جداً".

    انظر أيضا:

    مقتل 3 من مسلحي تنظيم "قسد" بهجمات متفرقة في سوريا
    المبعوث الأممي إلى سوريا يعرب عن أسفه لعدم التوصل لحل للنزاع السوري
    مقتل 30 عراقيا متعاونا مع الجيش الأمريكي قنصا في مخيم "الهول" شرقي سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook