19:02 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    يقع مأوى جمعية "كارما" لكلاب الشوارع الذي بناه عشرات المتطوعين، في مدينة طرابلس شمال لبنان، وهو يحتضن أكثر من 70 كلبا معظمهم تعرض لإيذاء أو أصيب بمرض في الشارع.

    وقالت زينب رزوق رئيسة جمعية "كارما - carma" لـ"سبوتنيك"، إنهم "اختاروا مكان المأوى بعيدا عن الناس خوفا من أن يتعرض الكلاب للأذى، كونهم قد مروا بتجربة أليمة عام 2018 حين تعرض الكلاب والتي يبلغ عددها 94 إلى عملية تسميم نتج عنها مقتل أكثر من 30"منهم.

    وأضافت: إنهم "استطاعوا استئجار قطعة أرض بسعر مقبول من سيدة محبة للكلاب، كما انهم استطاعوا الحصول على أخشاب وأسلاك وغير ذلك من المستلزمات المستعملة بأسعار زهيدة، وتولى المتطوعون بناء المأوى ومنازل الكلاب".

    وأشارت رزوق إلى أن "المتطوعين والمتطوعات يحبون الكلاب وما يقومون به جدا، كما أن جميع الكلاب من الشارع وكانوا مرضى".

    مأوى جمعية كارما - Carma  لكلاب الشوارع في طرابلس شمالي لبنان
    © Sputnik . Abdel Kadel AlBai
    مأوى جمعية "كارما - Carma " لكلاب الشوارع في طرابلس شمالي لبنان

    توزيع الكلاب على عدة أقسام حسب شخصيتهم

    ويحتوى المأوى حاليا على 67 كلبا عوضا عن 40 تم تبنيهم في وقت سابق وقالت رزوق:

    إن لديها عمليات تبني في مختلف المناطق اللبنانية من الجنوب إلى الشمال والبقاع، ولا يزال المتبنون يطلعونهم عن حالة الكلاب حتى الآن وبعضهم يزور المأوى ليقضي كلبه يوما مع باقي الكلاب.

    وكشفت رزوق عن اعتماد عدة أقسام للكلاب بحسب شخصيتهم وحالتهم النفسية والصحية وقالت: "عندما ينضم كلب جديد للمأوى لا تضعه مباشرة مع باقي الكلاب، بل ندعها تتعرف عليه مسبقا خلال فترة وجوده في المشفى".

    مأوى جمعية كارما - Carma  لكلاب الشوارع في طرابلس شمالي لبنان
    © Sputnik . Abdel Kadel AlBai
    مأوى جمعية "كارما - Carma " لكلاب الشوارع في طرابلس شمالي لبنان

    وبالتالي يتألف المأوى من عدة أقسام الأول يحتوي على الكلاب كبيرة الحجم والمتناسقة مع بعضها البعض، والقسم الثاني يحتوي على الكلاب ذي الشخصية الضعيفة والأليفة، والقسم الثالث يحتوي على بعض الكلاب ذي الشخصية العدائية والعنيفة، ويوجد قسمان آخران للكلاب المريضة والمصابة بمرض يسبب العدوى".

    الوضع المادي "ولا بد"

    لا بد أن مأوى يحتوي على هذا الكم من الكلاب يحتاج إلى مبلغ وقدره، وفي هذا السياق تقول رزوق أنه "يبلغ عدد أفراد الجمعية ومتطوعيها نحو 30 شخصا يتم استيفاء اشتراك شهري منهم لا يتجاوز الـ 10 آلاف ليرة لبنانية ولكن الجميع يدفع أكثر من تلقاء أنفسهم، بالإضافة إلى عدد من المساهمين بمبلغ شهري دائم يتراوح بين 100 ألف و150 ألف ليرة لبنانية".

    مأوى جمعية كارما - Carma  لكلاب الشوارع في طرابلس شمالي لبنان
    © Sputnik . Abdel Kadel AlBai
    مأوى جمعية "كارما - Carma " لكلاب الشوارع في طرابلس شمالي لبنان

    وأشارت إلى أنه في "حالة الطوارئ أي عند نجدة كلب مصاب تبلغ كلفة الحالة ما بين 3 و5 ملايين ليرة، لذلك تقوم بنشر الحالة على صفحة الجمعية لتلقي التبرعات".

    ووجهت رزوق رسالة إلى الناس للرأفة بكلاب الشوارع كونهم أرواح تشعر بالألم والحزن، ودعت الشباب للإنخراط في العمل التطوعي الإنساني في مختلف المجالات ليدروا بالنفع على المجتمع.

    وقال المتطوع عبد الكريم شباخنجي، إنه "تطوع في "كارما" كونه يحب الحيوانات ولملء أوقات الفراغ ". وأضاف أنه "يشعر بالراحة النفسية عندما يساعد جميع الحيوانات".

    انظر أيضا:

    وسط بحث الأمم المتحدة عن مأوى لهم... 25 ألف إثيوبي فروا إلى السودان
    "أطفال بلا مأوى"... حملة مصرية تعيد الأمل "للمشردين"
    "سبوتنيك" داخل مؤسسة الحرية لرعاية الأطفال بلا مأوى (صور)
    صديق المشردين... حارس أمن يكرس حياته لمساعدة من لا مأوى لهم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook