14:13 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت دراسة جديدة أن الأطفال، الذين سمعوا كلمات سلبية عن مجموعة معينة من الناس، أظهروا تحيزا سلبيا تجاهها. اتضح أن الأطفال يستمعون حقا إلى ما يقال.

    ووفقا لما نشرته شبكة "سي إن إن" الأمريكية، استنادا إلى دراسة نشرت، يوم الأربعاء، في مجلة "تشايلد ديفيلوبمنت":

    تم تقسيم مجموعة من 121 طفلا تتراوح أعمارهم بين 4 و 9 سنوات إلى مجموعات صغيرة، مجموعات سمعت  طفلًا أو شخصا بالغا يقول ادعاءات سلبية حول مجموعة افتراضية من الناس تدعى"فلوبس" أو "جيروس" ومجموعات أخرى لم تسمع أي شيء سلبي.

    وكان الأطفال يشاركون في نشاط غير ذي صلة عندما فتح شخص بالغ في الغرفة مكالمة فيديو مسجلة مسبقا، وهي الطريقة التي سمع بها الأطفال بشكل غير مباشر إما رسائل سلبية حول إحدى المجموعتين الافتراضيتين أو لم يسمعوا أي رسائل سلبية على الإطلاق.

    تقول الرسالة السلبية التي سمعها بعض الأطفال بشكل غير مباشر، "هؤلاء (فلوبس) و(جيروس) هم أشخاص سيئون حقا. إنهم يأكلون طعامًا مثيرا للاشمئزاز، ويرتدون ملابس غريبة. تبدو لغتهم قبيحة للغاية".

    عبّر الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 7 سنوات أو أكثر، مباشرة بعد المحادثة غير المباشرة التي سمعوها، عن مواقف سلبية تجاه المجموعة المفترضة مقارنة بالأطفال الذين لم يسمعوا أي رسائل سلبية.

    قالت مؤلفة الدراسة، إميلي كوندر، مرشحة الدكتوراه في قسم علم النفس والتنمية البشرية في جامعة فاندربيلت في ناشفيل، إنه تمت مقابلتهم مرة أخرى ​​بعد أسبوعين وما زالوا يظهرون تحيزا سلبيا تجاه المجموعات المذكورة.

    وأوضحت كوندر إن الأطفال يحاولون دائما تصنيف الأشخاص، وفي هذا العمر، من الطبيعي أن يصنف الأطفال الآخرين بناء على لون البشرة والملابس وعوامل أخرى لفهم العالم من حولهم.

    لم يتأثر جميع الأطفال سلبًا

    لم ينظر المشاركون في الدراسة الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و 5 سنوات إلى (فلوبس) و(جيروس) بطريقة سلبية بعد سماع كلمات سلبية عنهما.

    قالت كوندر إنها لا تعرف سبب عدم تأثر الأطفال الصغار بشكل كبير، لكنها افترضت أن ذلك يمكن أن يكون مرتبطًا بفترات انتباههم الأقصر وقدرتهم على التقاط المعلومات التي تم سماعها (لأنها تتطلب مزيدًا من المعالجة).

    فيما لم يؤثر عمر الشخص الذي يقوم بإيصال الرسائل السلبية على تأثير ذلك على الأطفال، وهو ما قالت كوندر إنه فاجأها.

    قالت ميساء أكبر، كبيرة مسؤولي التنوع في جمعية علم النفس الأمريكية، التي لم تشارك في الدراسة، إن الأطفال يتأثرون بسهولة بما يسمعونه أثناء نموهم وتطورهم.

    قالت أكبر إنه عندما يسمع الأطفال معلومات سلبية عن مجموعة ما، يمكنهم "البدء في التفكير في المجموعات المختلفة على أنها مختلفة وأنهم لا يريدون الارتباط بهذه المجموعات".

    دور الوالدين في تنمية الطفل

    قالت أكبر إنه من المهم أن تكون على دراية بالمعلومات التي تقولها حول أطفالك، حتى بشكل غير مباشر.

    ومن جهة أخرى، يمكن للوالدين استخدام نتائج هذه الدراسة للتأثير بشكل إيجابي على أطفالهم ليكونوا حلفاء جيدين، وفقًا لـ أكبر.

    وأوضحت أن هذا يمكن أن يشمل شراء ألعاب متنوعة لأطفالك، أو التأكد من أن طفلك لديه مجموعة أصدقاء متنوعة.

    وقالت أكبر: "كلما أسرعنا في تطبيع الأوضاع لأطفالنا، زاد مشاركتهم وقبولهم للتنوع".

    كانت كوندر بصدد إجراء دراسة ذات صلة، والتي من شأنها أن تركز على قياس تأثير الأطفال عند سماع معلومات إيجابية بشكل غير مباشر عن مجموعة ما. لكن توجب عليها إيقاف الدراسة بسبب الوباء العام الماضي.

    وقالت كوندر إنها تأمل في رؤية نتائج مماثلة حيث تأثر الأطفال بما سمعوه بشكل غير مباشر لأن هذا يعني أن الأطفال يمكنهم تعلم كيفية "تكوين مواقف أكثر إيجابية تجاه الأشخاص الجدد".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook