15:45 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 150
    تابعنا عبر

    بعد الحرب، أعيد افتتاح مصنع كبير لتصنيع الصمامات في المنطقة الصناعية بمدينة حلب السورية، حسبما قال مدير المصنع جان خابوط، للصحفيين الروس.

    وأكد خابوط، أنه خلال حرب حلب، تم تفكيك المصنع ونهبه من قبل المسلحين.

    وقال: "المصنع موجود منذ عام 2009، وقمنا ببنائه على حساب الأسرة وعملنا بأمان حتى عام 2013. ثم بدأت الأعمال العدائية في حلب ودخل المسلحون المنطقة الصناعية، ونُهبت جميع المعدات، ولم يتبق من المصنع سوى الجدران.

    ولفت رجل الأعمال السوري: "لكن ما زال لدينا المال، وحصلنا على معدات أخرى واستمرينا في العمل".

    وفقًا له، ينتج المصنع اليوم تركيبات من 12 إلى 18 ملم، وتستخدم تركيبات ذات قطر أصغر لبناء منازل خاصة، وتستخدم التركيبات السميكة للمباني الكبيرة.
    وأضاف: الآن ينتج المصنع 100 طن من المنتجات المعدنية يوميًا. حتى الآن، نحن نعمل فقط في السوق المحلية، لكن قبل الحرب كان لدينا صادرات. الدولة تساعدنا (في تعرفة الكهرباء والغاز). خمسة أيام في الأسبوع لدينا كهرباء دون انقطاع، وهو أمر مهم للغاية بالنسبة للإنتاج ".

    وأردف أن شركات محلية سورية تزود المصنع بالمواد الخام، حيث يجب أن تكون المواد ذات نوعية جيدة. وقال:
    نحن نخشى أن نأخذ أي نوع من الخردة العسكرية لتذويبها. يمكن أن تكون متفجرة. نحاول التعامل مع الخردة المدنية التي لا تحتوي على أي أجزاء من المعدات العسكرية التالفة. وأضاف خابوط "في مرحلة القبول يتم فرز الخردة ويتم تسليم كل ما هو من أصل عسكري للدولة".

    تعيد الحكومة السورية، بدعم روسي، بناء البنية التحتية والصناعة والزراعة. كانت حلب العاصمة الصناعية لسوريا، ولكن بسبب الصراع، توقفت معظم مصانعها عن العمل. استخدم المسلحون مباني عشرات المصانع لإنتاج الذخيرة والأسلحة محلية الصنع، وكذلك كمأوى وتحصينات. وأخذوا جزءًا من المعدات أثناء انسحابهم بعد العملية التي أطلقها الجيش السوري لتحرير حلب، بينما دمروا أو أفسدوا الجزء الآخر. وما إن تم تحرير المنطقة حتى بدأ رجال الأعمال السوريون بالعودة إليها.

    انظر أيضا:

    مهندسون سوريون يعيدون "بيغ بن" حلب إلى الحياة... فيديو
    بمشاركة عراقية لافتة... حلب السورية تطلق معرضها الاقتصادي الدولي
    وزارة الإعلام السورية تطلق العمل بمحطة إرسال "الأنصاري" في حلب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook