17:12 GMT14 مايو/ أيار 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 111
    تابعنا عبر

    نشرت مجلة علمية بحثا جديدا أجري على منتجات العسل في أمريكا كشف عن نتائج صادمة حول وجود مواد في العسل تتعلق بالتجارب النووية التي أجريت في خمسينيات وستينيات القرن الماضي.

    أكد بحث جديد أجري في أمريكا وجود آثار للغبار الإشعاعي الناتج عن التجارب النووية التي أجرتها أمريكا في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي في العسل المنتج في البلاد.

    وحدد الباحثون وجود النظير المشع (السيزيوم 137) في العسل الأمريكي في مؤشر على بقاء الملوثات البيئية الناتجة عن التجارب النووية التي أجرتها أمريكا في تلك الحقبة، بحسب مجلة "سايانس أليرت" العلمية.

    ونوه البحث إلى أن النتائج تشير إلى أن كميات الملوثات المكتشفة أقل من كمية المستويات التي تصنف بالضارة.

    وقال عالم الكيمياء الجيولوجية في جامعة "ويليام آند ماري" في ولاية فيرجينيا، جيم كاستي، إنه "كانت هناك فترة اختبرنا (أمريكا) فيها مئات الأسلحة النووية في الغلاف الجوي".

    ومن أهم النظائر المشعة التي تم اكتشافها بالعسل الأمريكي كان مادة "السيزيوم 137"، وهو عبارة منتج ثانوي للانشطار النووي يتضمن تفاعل اليورانيوم والبلوتونيوم، والذي يمكن العثور عليه في الكثير من الأحيان ضمن كميات ضئيلة جدا ضمن مصادر الغذاء بسبب التلوث النووي الناجم عن التجارب، بحسب المصدر.

    واكتشف العالم الأمريكي وجود هذه المواد في العسل لأول مرة عن طريق الصدفة عندما كلف طلابه بمهمة لتنفيذها ضمن عطلة الربيع في عام 2017.

    وكان الهدف من البحث الذي كلف به البروفيسور طلابه هو إثبات وجود مواد مشعة في البيئة المحيطة ناتجة عن التجارب النووية التي أجرت في أمريكا في منتصف القرن العشرين.

    انظر أيضا:

    المهرة مع "صاحب الظل الطويل"... صورة فجرت أزمة بين بلقيس ورجل أعمال سعودي
    "ينظم الضغط والسكري"... فوائد عصير القشطة الشائكة
    ترميها النساء وفيها "أسرار الجمال"... فوائد مذهلة لأكياس الشاي
    "الاستحمام بالماء البارد"... عالم بريطاني يكشف العلاج الأمثل لمرضى السكري
    الكلمات الدلالية:
    مواد مشعة, العسل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook