02:28 GMT21 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    أكثر من مليار شخص يدخن التبغ والسجائر في العالم، وكان التدخين سببا لوفاة 7.7 مليون شخص في العالم، 1.7 مليون حالة وفاة بسبب أمراض القلب التاجية، 1.6 مليون حالة وفاة بسبب مرض الانسداد الرئوي، 1.3 مليون حالة وفاة بسبب سرطان القصبة الهوائية والرئتين، ومليون حالة وفاة بسبب السكتة الدماغية.

    نشرت مجلة The Lancet العلمية دراسة،  عشية اليوم العالمي للامتناع عن التدخين، الذي يصادف يوم 31 مايو/أيار.

    الدراسة الاستقصائية تم فيها جمع إحصاءات على مدار 30 عاما في الفترة الممتدة من عام 1990 إلى عام 2019، شملت 204 دولة حول العالم، وتم فيها جمع 3625 عينة لدراستها على مستوى العالم.

    وأشارت الإحصاءات إلى تزايد أعداد المدخنين بشكل عام ليصل العدد إلى 1.1 مليار مدخن في عام 2019، في الوقت الذي كان فيه التدخين سبب وفاة 7.7 مليون شخص، بما يمثل في ذلك وفاة رجل من 5.

    ويشعر العلماء بالقلق من ارتفاع معدل التدخين بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاما، في الوقت الذي لم تظهر فيه أكثر من نصف دول العالم أي تقدم في الحد من التدخين ومحاربته. وبحسب الإحصاء، فإن شابا من بين 5 شباب يدخن، في الوقت الذي تدخن فيه شابة واحدة من بين 20 شابة حول العالم، وبدأ تسعة أشخاص من أصل 10 التدخين قبل سن الـ25.
    وتصدرت 10 دول قائمة الدول الأكثر تدخينا والتي ضمت كلا من، الصين، الهند، إندونيسيا، الولايات المتحدة، روسيا، بنغلاديش، اليابان، تركيا، فيتنام والفلبين.

    كما أظهرت الدراسة بأن متوسط عمر المدخنين أقل بعشر سنوات من متوسط العمر المتوقع لغير المدخنين.

    وأظهر الإحصاء بالأرقام عددا من الأمراض التي كان التدخين سببا بها والتي أدت لحدوث الوفاة، ومنها أمراض القلب التاجية وسرطان الرئتين والقصبة الهوائية والانسداد الرئوي المزمن والسكتة الدماغية.

    ولاحظ العلماء أن 87 في المئة من الوفيات حدثت بين أولئك الذين يدخنون لبقية حياتهم، و6 في المئة فقط بين أولئك الذين أقلعوا عن التدخين منذ 15 عاما على الأقل.

    واستنتج المؤلفون أنه لم يفت الأوان بعد لإنهاء هذه العادة السيئة.

    انظر أيضا:

    حقيقة دور التدخين في مقاومة فيروس كورونا
    السعودية تبدأ تفعيل قرار بشأن تدخين "الشيشة والمعسلات" في مقاهي جدة
    الكلمات الدلالية:
    دراسة, وفاة, التدخين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook