14:20 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    كشفت مجلات علمية عن دراسة جديدة، أكدت وجود نتائج إيجابية لاختبارات سريرية تمت على بكتيريا معدلة وراثيا، توضع في القطرات الأنفية، قد تجنب الإنسان أحد أخطر الأمراض الشائعة.

    أظهرت تجربة جديدة طبقت على عينة أولية صغيرة تعتبر الأولى من نوعها في العالم، أن قطرات الأنف التي تحتوي على بكتيريا "صديقة" ومعدلة وراثيًا تحمي من أحد أكثر أشكال التهاب السحايا شيوعًا وخطورة.

    وشارك في الدراسة المنشور في مجلة "Science Translational Medicine" العلمية تحت عنوان (تثير البكتيريا المتعايشة استجابات مناعية غير متجانسة لمستضد معين أثناء النقل البلعومي) 26 متطوعًا من أعمار مختلفة.

    وأثبتت الدراسة أن جميع المشاركين في التجربة ما زالوا يحملون البكتيريا المعدلة دون وجود أعراض في أنفهم أو أجسامهم لمدة 28 يومًا على الأقل، حيث أنتجت هذه البكتيريا المعدلة وراثيا استجابة مناعية قوية.

    وبحسب مجلة "sciencealert" العلمية التي نشرت مقالا حول الموضوع، فإن تطبيق هذه الطريقة السريعة والمريحة لتوفير الحماية ضد العدوى يمكن أن يحجب الأنواع الأخرى من البكتيريا والأمراض، وهو أمر مطلوب بشدة في وقتنا الحالي مع زيادة مقاومة مضادات الميكروبات للأدوية الموجودة.

    ويقول أستاذ الأمراض المعدية في جامعة "ساوثهامبتون" البريطانية، روبرت ريد، لقد "أظهر هذا العمل أنه من الممكن حماية الناس من الأمراض الشديدة باستخدام قطرات الأنف التي تحتوي على بكتيريا صديقة معدلة وراثيًا".

    واضاف الباحث: "نعتقد أن هذا سيكون وسيلة ناجحة وشائعة للغاية لحماية الناس من مجموعة واسعة من الأمراض في المستقبل".

    واستخدم العلماء نسخة معدلة وراثيًا من بكتيريا (N. Lactamica) الحميدة أو (نيسرية محبة لللبن هي نوع من البكتيريا تتبع جنس النيسرية من فصيلة نظيرات النيسرية)، وهي بكتيريا أنفية تحدث بشكل طبيعي في أنف وحلق حوالي 10 في المائة من البالغين.  

    لكن لسوء الحظ، في بعض الحالات يمكن أن تغزو هذه البكتيريا مجرى الدم، ما يؤدي إلى حالات مهددة للحياة مثل التهاب السحايا القاتل.

    وتم إدخال تعديلات جينية على هذه البكتيريا أطلق عليها (البكتيريا المعدلة) الباحثون اسم (GM-Nlac) وتم تقديمها كمستضد لجهاز المناعة لدى الأشخاص في التجربة.

    المستضدات هي عبارة عن مواد مختلفة يمكن أن تستخدمها في أجهزتنا المناعية لتوليد أجسام مضادة ضد مسببات الأمراض المرتبطة بها.

    وكتب الباحثون في ورقتهم المنشورة: "يمكن نشر (GM-Nlac) (البكتيريا المعدلة) في جسم الإنسان بأمان، وإبقائها على قيد الحياة في مكانها البيولوجي، ويمكن القضاء عليها بشكل فعال حسب الضرورة دون انتقال عدواها إلى البالغين الآخرين الذين يعيشون بالقرب من المشاركين في الدراسة".

    انظر أيضا:

    القلق مرتبط بـ"المغنيزيوم" منظم الاتصال بين الدماغ والجهاز العصبي
    10 فوائد للملوخية "معشوقة الفتيات"... ليست مجرد معزز جنسي بل أكثر من ذلك بكثير
    7 فوائد "غريبة" لقشور البطيخ تجعلك تلتهمها من الخارج إلى الداخل
    نقص فيتامين د يعرض الإنسان الي 4 مخاطر كبيرة
    المكمل الغذائي رقم 1 لمحاربة الالتهاب ليس "فيتامين د"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook